إبراهيم علوي (جدة)
علمت «عكاظ» أن الجهات المختصة استدعت مساعد سابق لأمين محافظة ساحلية على خلفية شبهات فساد تتعلق بامتلاكه 22 منحة أرض له ولأبنائه، بعضها تم تخصيصها في مواقع حيوية. وكانت محاكمة متهمين في تداعيات سيول كشفت تورط المستدعى في شبهة استغلال نفوذه في الحصول على المنح، كونه موظفا عاما وأخذ عطية من إحدى الشخصيات المعروفة. ويشتبه طلبه رشوة خمسة ملايين وخمسمائة ألف ريال، نظير البحث عن أراضٍ خالية من الملكيات لتطبيق صك تعويضي عليها لصالح متهم آخر تم إيقافه في القضية ذاتها، وتمت تبرئتهما أمام المحكمة الإدارية قبل أن يتم نقض الحكم وتحويله إلى لجنة قضائية خاصة بالرياض.

وكان اسم من تم استدعاؤه والذي شغل منصب مساعد سابق لأمين محافظة ساحلية، ظهر مجددا في قوائم المشتبهين بالفساد وفي قضايا عدة يتم حصرها والنظر فيها حاليا، منها اشتغاله بالتجارة وتأسيس شركة عقارية مع آخر يعمل معه في الموقع ذاته، وحملت الشركة اسم زوجة أحدهما.