-A +A
نهلة الجمال (المدينة المنورة) okaz_online@
سخرت عدد من شابات المدينة المنورة أنفسهن للعمل التطوعي في المسجد النبوي خلال شهر رمضان المبارك، عادين ذلك كإحدى السبل لكسب الأجر واكتساب تجارب جديدة في حياتهن الاجتماعية، من خلال التطوع في لجنة شباب المدينة المنورة.

وأكدت طالبة التمريض في جامعة طيبة فردوس محمد بار أن العمل التطوعي مجال جديد لازلت تكتشفه وتستفيد منه. مشيرة إلى أن الدافع الرئيس وراء عملها التطوعي الرغبة في الحصول على الأجر لا سيما في شهر رمضان المبارك، ورد الإحسان للمجتمع الذي تنتمي إليه وصقل مهارات التواصل مع الآخرين وزيادة الثقة بالنفس وملء وقت الفراغ، وأضافت: «يظهر التطوع في رمضان في أبهى وأجلى صورة».

فيما أشارت الطالبة في قسم اللغات والترجمة سارة الرويثي إلى ان تجربتها البسيطة في العمل التطوعي أكسبتها الكثير من التجارب عن الحياة الاجتماعية، إضافة إلى تعودها على الصبر والعزيمة من خلال العمل في أوقات الصوم، وأضافت: «أتشرف بخدمة زوار مسجد رسول الله خصوصاً في شهر رمضان المبارك، عظمة المكان والزمان يدفعاني إلى العمل بشكل أكبر لكسب الأجر إن شاء الله».

فيما اختارت الطالبة في المرحلة الثانوية حنان الحربي التطوع خلال شهر رمضان المبارك، رغبة منها في كسب الأجر في الشهر الفضيل، وخدمة زوار المسجد النبوي في شهر رمضان، وأضافت: «العمل التطوعي في رمضان يغرس حب التعاون وإظهار الجانب الإنساني في المجتمع المسلم».