طفلة سورية عقب  إصابته في العدوان التركي على بلدة تل أبيض السورية أمس.  (أ.ف.ب)
طفلة سورية عقب إصابته في العدوان التركي على بلدة تل أبيض السورية أمس. (أ.ف.ب)


-A +A
«عكاظ» (إسطنبول) okaz_policy@
اخترق نظام أردوغان الهدنة التي اتفق عليها مع الجانب الأمريكي، واستأنفت قواته استهداف قوات سورية الديموقراطية (قسد) في رأس العين، فيما ترفض دخول المنظمات الإنسانية الإغاثية إلى المدينة رغم وقف إطلاق النار. واتهم مصدر في «قسد» أنقرة بأنها خرقت وقف النار، مرجحا انهيار الاتفاق مع الجانب التركي. فيما أكد قيادي بارز أن قوات «قسد» ستنسحب من المنطقة الحدودية مع تركيا، بموجب الاتفاق المبرم بين أنقرة وواشنطن.

من جهته، كذب قائد عسكري في مدينة رأس العين التزام تركيا بوقف إطلاق النار، لافتا إلى أنه بعد الإعلان عن الاتفاق في كافة الجبهات أوقفت قوات «قسد» العمليات القتالية في كافة المحاور، إلا أن أنقرة لم تلتزم بالتهدئة واستهدفت عدة نقاط في رأس العين. وقال إن القوات التركية والفصائل المدعومة منها لا تزال تستهدف نقاط «قسد» والمستشفيات والمراكز الصحية، لافتا إلى أن الطائرات التركية قصفت مواقع عدة، ما أدى إلى مقتل مدنيين ومقاتلين.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية أمس (الأحد) مقتل جندي وإصابة آخر جراء قصف من قبل وحدات حماية الشعب الكردية في منطقة تل أبيض.

وفي موقف روسي جديد من العدوان التركي، قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف أمس، إن تطور الأحداث شمال شرقي سورية قد يضر بعملية التسوية السياسية.

ولفت في مقابلة مع برنامج (موسكو. الكرملين. بوتين) لقناة (روسيا-1) إلى أن التطورات الأخيرة تثير قلقا شديدا لدى الكرملين، وأن هذه الأحداث «قد تضر بالتسوية السياسية».

يأتي ذلك فيما يلتقي الرئيس التركي رجب أردوغان نظيره الروسي فلاديمير بوتين في 22 أكتوبر الجاري في مدينة سوتشي للبحث في إنشاء «منطقة آمنة» على الحدود مع سورية.