-A +A
محمد حفني (القاهرة)
كشف وزير الداخلية المصرى اللواء محمود توفيق، عن وضع خطة لتأمين البلاد بالتزامن مع أول أيام عيد الفطر بالتعاون مع القوات المسلحة، وشدد في تصريحات له أمس (لإثنين) على ضرورة تعزيز التواجد الأمني في الشوارع والميادين العامة، وتشديد الحراسة على المنشآت الحيوية في البلاد، تحسباً لأي أعمال إرهابية يمكن أن تستهدف البلاد. وأمر برفع حالة الاستنفار بين كافة قطاعات الوزارة وتعزيز وجود الدوريات الأمنية التي تجوب الشوارع لمواجهة أي محاولة للخروج على القانون بكل حسم، في ظل ما تفرضه المعطيات من تحديات.

وتضمنت خطة الوزارة نشر الأقوال والارتكازات الأمنية، والدفع بقوات التدخل والانتشار السريع بكافة المحاور والمناطق الهامة والحيوية، وتجهيزها بالعناصر المدربة على التعامل الفوري مع كافة المواقف الأمنية للحفاظ على الأمن والنظام، والتعامل بكل حزم مع كل من تسول له نفسه تكدير السلم والأمن، وتكثيف الخدمات المرورية في جميع الشوارع ومختلف الميادين والطرق وعلى المحاور الرئيسية لتسيير حركة المرور.

وأعلنت محافظات مصر رفع درجة الطوارئ استعدادا لعيد الفطر المبارك بجميع القطاعات الخاصة بها، سواء كانت الأمنية أو الصحية ممثلة فى المستشفيات، وأيضا قطاع الكهرباء.

من جهته، حذر وزير الأوقاف الدكتور مختار جمعة، من استخدام ساحات العيد في السياسة، مطالباً الأئمة والدعاة بالتواجد مبكرًا في ساحات العيد المخصصة للصلاة، وعدم السماح لأي شخص بصعود المنبر أو الخطابة في المصلين دون إذن أو تصريح أو شخص ذي توجه غير وسطي. ولفت إلى تعليمات لمديري الأوقاف بالمحافظات المصرية بأن خطبة العيد ستكون مشتملة على العناصر الأساسية المعروفة للعادات والأخلاق الإسلامية التي يجب اتباعها في عيد الفطر المبارك، وأنه سيجري اتخاذ جميع الإجراءات القانونية والإدارية اللازمة، بما فيها الوقف عن العمل لكل مخالف.