د. محمد بن حمد الهوشان
د. محمد بن حمد الهوشان


-A +A
«عكاظ» (جدة) okaz_online@
غيب الموت مساء أمس الأول (الأحد) الدكتور محمد حمد الهوشان، وصلي عليه عصر أمس في جامع الراجحي في الرياض ودفن في مقبرة النسيم، ويتقبل العزاء في منزل نجله عمر في الرياض حي الربوة شارع الإمام عبدالله بن ثنيان آل سعود، بدءا من أمس وحتى غد (الأربعاء) من الساعة ٤ عصرا حتى صلاة العشاء.

ومرت حياة الفقيد بمحطات مهمة منذ أن خرج للدنيا في المدينة المنورة 1929، إذ يعتبر أول سعودي يحصل على دكتوراه الدولة في القانون من السوربون وأول مدير لمعاشات التقاعد في المملكة. تعلم في مدرسة تحضير البعثات اللغة الفرنسية لمدة سنة، وكان متفوقا في كل دروسه وحصل على الترتيب الأول في صفه، ما أهّله للحصول على بعثة دراسية إلى مصر. تخرج في جامعة القاهرة في يوليو 1955 وحاول دون نجاح الالتحاق بوزارة الخارجية السعودية، فالتحق بأرامكو في الظهران واختير مع أربعة سعوديين ليكونوا ضمن كبار موظفي الشركة. والتحق لاحقا في مصلحة العمل والعمال حديثة التأسيس ومكث فيها حتى عام 1958، وهو العام الذي شهد انتقاله من الظهران إلى الرياض للعمل كأول رئيس لمصلحة التقاعد.

في أواخر عام 1961 حصل على بعثة دراسية إلى فرنسا لإكمال دراسته العليا، فحصل أولا على دبلوم الدراسات العليا المعادل لدرجة الماجستير من جامعة بواتييه، وأتبعها بالالتحاق بجامعة باريس الأولى (السوربون) لنيل درجة الدكتوراه، وبهذا دخل الهوشان تاريخ بلاده كأول سعودي يحصل على إجازة دكتوراه الدولة في الحقوق من السوربون، كما أنه دخل تاريخ بلاده لاحقا كأقدم محام سعودي.