وجوب التأكد من عدم وجود أي شخص أمام غرفة الأشعة أثناء الفحص.
وجوب التأكد من عدم وجود أي شخص أمام غرفة الأشعة أثناء الفحص.




نسخة من الفحص على غرفة الأشعة بالمركز الطبي.
نسخة من الفحص على غرفة الأشعة بالمركز الطبي.




الشكوى المقدمة من الممارسة المتضررة.
الشكوى المقدمة من الممارسة المتضررة.
-A +A
عبد الهادي الصويان (المدينة المنورة) sawaian@
فيما اتهمت ممرضة (فضلت عدم ذكر اسمها) الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة بالتخلي عنها؛ إثر إصابتها بالسرطان خلال عملها بالمركز الطبي بالجامعة جراء تسرب الإشعاع من غرفة الأشعة، أكد المتحدث الرسمي للجامعة الدكتور حسن العوفي، النظر في شكوى الممرضة، مشيراً إلى أن توجيهات رئيس الجامعة تحث على العناية بجميع منسوبيها، سواء من هم على رأس العمل أو المتقاعدين، وذلك بصفة دائمة مع الحرص على سلامة بيئة العمل وفق المعايير والضوابط.

وتقول الممرضة لـ«عكاظ»: عملت في المركز الطبي بالجامعة من عام ١٤١١، وفي نهاية عام 1440، أحسست بآلام في الصدر، وعرضت حالتي على الأطباء بالمركز ولكن حاولوا تطمئنتي بأنه لا يوجد ما يدعو للقلق، وبعد زيادة الألم راجعت مركزا طبيا خاصا للكشف المبكر، وبعد إجراء الفحوص الطبية تأكدت إصابتي بسرطان الثدي.


وأضافت: راجعت مدينة الأمير سلطان الطبية بالرياض، حيث قررت عمل خطة علاجية استمرت لعام كامل بدأت باستئصال الثدي تلاها العلاج الاشعاعي لشهر كامل، ورغم أن إصابتي بهذا المرض تعتبر إصابة عمل، إلا أن الجامعة تخلت عني ولم تقف معي في حالتي الصحية التي مررت بها ولم تقدم لي أي دعم خلال زياراتي المتكررة للعلاج في الرياض، مطالبة الجامعة بتعويضها عن الضرر الذي لحق بها جراء تسرب الإشعاع، وصرف بقية حقوقها في التقاعد، وإعادتها للعمل بالجامعة بنظام التعاقد تقديراً لحالتها الصحية.

«عكاظ» حصلت على نسخة من فحص أجرته إحدى المؤسسات الطبية على غرف الأشعة بالمركز الطبي بالجامعة؛ أكد وجود تسريب للأشعة في باب غرفة الاشعة المقطعية، مشددة على وجوب التأكد من عدم وجود أي شخص أمام باب غرفة الأشعة أثناء الفحص.