-A +A
عبدالله الصقير (جدة) aasugair@
أخلت سفينة الأفلاج التابعة لحرس الحدود في منطقة جازان، أمس الأول (الجمعة)، بحارة أوكرانية الجنسية، تبلغ من العمر ٢٤ عاماً، كانت ضمن طاقم يخت غربي ميناء جازان في مياه البحر الأحمر، بعد تعرضها لآلام حادة في الجهة اليمنى من البطن.

وأوضح المتحدث باسم حرس الحدود، المقدم مسفر بن غنام القريني، لـ«عكاظ»، أن مركز تنسيق البحث والإنقاذ بجدة (JMRCC) تلقى البريد الإلكتروني الوارد من (جدة راديو)، والمتضمن استقبالهم إيميل من كابتن اليخت المسمى (SERENITY)، ويحمل العلم اليوناني، بتعرض أحد أفراد الطاقم لآلام حادة وتحتاج إلى إخلاء طبي. وأضاف المقدم القريني أنه على الفور تولى مركز تنسيق البحث والإنقاذ بجدة JMRCC إدارة الحدث، وتحديد موقع السفينة، غربي جزيرة فرسان بحوالى (٧٦) ميلاً بحرياً، ومن خلال التنسيق لتطبيق بنود الخطة الوطنية لمواجهة الكوارث البحرية في مياه السعودية المعمول بها في مثل هذه الحالات، تم التواصل من قبل مركز التنسيق مع كابتن اليخت وإبلاغه بالتوجه إلى شمال جزيرة فرسان، حيث نقطة الالتقاء، كما تم ربط مدير الطوارئ بصحة جدة مع كابتن اليخت لإعطائه الإرشادات الطبية اللازمة، بينما وصلت سفينة (الأفلاج) إلى نقطة الالتقاء مع اليخت لإخلاء المريضة، التي تم إنزالها على متن السفينة والتحرك إلى ميناء جازان، فيما تم السماح لليخت بمواصلة الإبحار إلى وجهته، ميناء صلالة. وبين القريني أن سفينة حرس الحدود (الأفلاج) وصلت إلى رصيف قاعدة الأمير أحمد بن عبدالعزيز البحرية بجازان، عند التاسعة من مساء الجمعة، وكان في استقبالها طاقم طبي مع منسوبات حرس الحدود وجوازات ميناء جازان والوكيل الملاحي، ونقلت المريضة إلى مستشفى أبو عريش العام بجازان بواسطة إسعاف الهلال الأحمر بمرافقة إسعاف حرس الحدود، وتم إبلاغ الوكيل الملاحي بإنهاء جميع الإجراءات النظامية مع الجهات ذات الاختصاص، ومتابعة حالتها الصحية.

ولفت إلى أن ذلك تم في إطار تنفيذ المملكة للاتفاقية الدولية للبحث والإنقاذ البحريين لعام 1979، واستمراراً في أداء المهمات الإنسانية لأعمال البحث والإنقاذ، التي يقدمها رجال حرس الحدود السعودي، والمتمثلة في عمليات البحث والإنقاذ.