-A +A
ذكرى السلمي (جدة) zekraalsolami@
يقال «ابن الوز عوام»، مثل شعبي انطبق على مصممة العبايات السعودية روبي خورشيد التي انتقلت من تحليل النفس البشرية إلى ريشة الرسم والتصميم لتخطو خطى والدتها (مصممة الأزياء ذوات فلمبان)، التي تعد من أوائل مصممات العبايات في السعودية منذ عام 1996.

وتحدثت روبي خورشيد عن بداياتها لـ«عكاظ» قائلة: «منذ صغري كنت أراقب والدتي وهي تعمل على تصميم العبايات، وقد شدني إعجاب الناس بأعمالها، ما دفعني لأخذ دورة مكثفة في تصميم الأزياء؛ لأحصل على شهادة في المجال نفسه، وهذا ما جعل والدتي تكلفني أنا وأختي (مصممة مجوهرات) بإدارة البوتيك الخاص بها». وأشارت خورشيد إلى أن العباية زي وطني وهوية للمرأة الخليجية، وأنها تعمل على إضافة لمساتها على العباية دون المساس بهويتها الأصلية، حيث أدرجت في آخر مجموعاتها عباية البنطلون، وعباية الرياضة، إضافة لعباية القطعتين التنورة والقميص. وأكدت أنها استوحت تصاميمها للعبايات من موضة الأزياء والفساتين والأقمشة الدارجة خلال فصول السنة، وتعتمد في اختيار الخامات على نوع العباية واحتياجها، فكل عباية تختلف إذا ما كانت عباية للدوام، للسهرة، للخروج اليومي، أو للعروسة، وغير ذلك.

وتطالب خورشيد الجهات المختصة بالأزياء أن تساهم بتشجيع المصممات السعوديات لتحقيق العالمية عن طريق توفير خدمة وكلاء ليكونوا همزة وصل بيننا وبين عروض الأزياء العالمية حتى يساعدونا في توصيل أزيائنا وتصاميمنا لهم.