-A +A
علي الرباعي (الباحة) okaz_online@
عبر رئيس مركز أبو ظبي للغة العربية عضو لجنة تحكيم برنامج أمير الشعراء الدكتور علي بن تميم، عن اعتزازه بفوز برنامج أمير الشعراء بفرع أفضل مبادرة في خدمة الشعر في جائزة الأمير عبدالله الفيصل العالمية لخدمة الشعر العربي، التي أعلنها أمس الأول (الأحد) مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس مجلس أمناء أكاديمية الشعر العربي الأمير خالد الفيصل.

وقال ابن تميم: «يفخر برنامج أمير الشعراء بأن استمرار نجاحه يعود إلى تلك الروح الخلاقة التي بثها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة فيه لإيمانه بقيمة الأصالة والفنون لكونهما رافدا إبداعيا ملهما وإلى إخلاص من عملوا في برنامج أمير الشعراء ونجحوا في إبراز كوكبة من المبدعين الشباب الذين جاءت جائزة الأمير عبدالله الفيصل العالمية للشعر العربي لتؤكد نجاح هذه المبادرة وتميزها».

وأوضح أن فوز «أمير الشعراء» بأفضل مبادرة في خدمة الشعر بجائزة الأمير عبدالله الفيصل تتويج لاهتمام أبوظبي بتاج الفنون العربية واعتراف بقيمته وأثره الإيجابي في خدمة اللغة، ونبارك لفارس خلف المزروعي رئيس لجنة إدارة المهرجانات ولسلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر هذا الفوز الذي نفخر به. وعن الجائزة قال الدكتور علي بن تميم: «تكتسب جائرة الأمير عبدالله الفيصل العالمية للشعر العربي مكانتها في عالم الجوائز نظرا لموضوعيتها وجديتها، كيف لا وهي تصدر عن رؤية الأمير خالد الفيصل العارف بالشعر وقيمته وأثره الخلاق، والشكر موصول لوزارة الثقافة ولمدير أكاديمية الشعر في المملكة الدكتور منصور الحارثي ولجامعة الطائف».

واستطرد: «ظل الأمير خالد الفيصل ملهما للشعرية وفي إبداعاته ما يجسد اللقاء بين الأصالة والحداثة، وعندما يعلن عن منح «أمير الشعراء» جائزة الأمير عبدالله الفيصل فإن ذلك مدعاة للاعتزاز، فلقد جمع الأمير خالد بين الشعر والفكر، وبلغ بذلك ذرى الشعر العالي، شكرا للأمير الشاعر الوفي للكلمة والإبداع». وخلص ابن تميم للقول: «يسعدني أن أتقدم بخالص الشكر لأنجال الأمير الشاعر عبدالله الفيصل على هذه المبادرة الإبداعية المتميزة التي تؤكد أنهم داعمون حقيقيون للشعرية العربية، ونحن إذ نفخر بالجائزة نؤكد أننا سنظل نعمل حتى يظل أمير الشعراء نقطة استقطاب للمواهب الشعرية العربية، وفي هذه المناسبة التي تشعرنا بالفخر والاعتزاز نتذكر الجهود الطيبة التي نهض بها المغفور له محمد خلف المزروعي في جعل أمير الشعراء منصة نوعية للمواهب والشكر يذهب لمن تمم الجهود وحقق رؤية أبوظبي في الاهتمام بالشعر الأصيل، ونخص بالذكر رئيس اللجنة فارس خلف المزروعي، ونائبه عيسى المزروعي، وبهما استمر البرنامج في حمل رسالته الشعرية».