-A +A
«عكاظ» (النشر الإلكتروني)

كشف الممثل المصري خالد النبوي مرضه الخطير لأول مرة في ظهوره الإعلامي الأول بعد غيابه فترة طويلة عن الأضواء، وذلك حين استضافته الممثلة والإعلامية إسعاد يونس في برنامجها «صاحبة السعادة»، أخيرا.

وشكر النبوي زوجته التي تمكنت من إنقاذ حياته خلال أزمته الصحية، كما تناول عددا من الأمور عن حياته وأعماله الفنية.

وقال النبوي إنه كان يجري حوارا صحفيا وشعر بالألم، فطلب نقله لأقرب مستشفى، ونصحته زوجته بالذهاب لمستشفى القصر العيني الذي كان يبعد 14 دقيقة من مكانه، غير أنه شعر بقلق كبير من ردة فعل الطبيب أثناء فحصه الأشعة التي أجراها على القلب، ورفضت زوجته أن يتم نقله لمستشفى آخر يبعد 13 دقيقة، بينما أكد الطبيب أن نقله سيؤدي لتدهور حالته الصحية، ووصف النبوي ما حدث معه بالمعجزة، بعد إجراء قسطرة القلب في المستشفى، وذلك بعدما اتخذ الطبيب القرار المناسب لإنقاذه.

ووجه النبوي الشكر لزوجته على الهواء، واعتبرها السبب بعد الله في إنقاذ حياته من الأزمة الصحية التي كادت تودي به.

وأردف أنه عندما استفاق من العملية والأزمة الصحية فوجئ بالمحبة الكبيرة وردود الفعل للجمهور الذين يريد وصفهم بأصدقائه وليس بجمهوره بسبب وجود علاقة بينهما.

وصرح في البرنامج بأنه أصيب بقصور في الشريان التاجي بسبب الإرهاق الذي مر به في الفترة الأخيرة بسب تصوير مسلسل «واحة الغروب» و«ممالك النار»، وقال إن الطبيب نصحه بعدم كتمان غضبه بسبب أزمته الصحية. وكشف عدة كواليس من أعماله الفنية الأخيرة وكذلك أبرز محطاته.