-A +A
علي محمد الرابغي
إذا كان لكل عهد ما يميزه.. فإن عهد الملك سلمان الذي ترعرع ونشأ في مهد الإمارة.. وتتلمذ على يد المؤسس الملك عبدالعزيز وعلى يد الملك فهد (يرحمهما الله).. يأبى حفظه الله، إلا أن يكون علامة فارقة على جبين الزمان والمكان.. الأمر الذي جعله ومن خلفه نجله وساعده الأيمن محمد بن سلمان.. اللذين شهد لهم التاريخ بالتفوق.. يأتي ذلك من خلال القفزات السريعة والإنجازات التي تخدم مصلحة الوطن والمواطن.. بل وتتعدى إلى احترام مصلحة الدول الإقليمية من حولنا بل والعالمية.. واحترام النهج المتميز لقيادات هذا البلد وهو الترفع عن الإسفاف أو مجاراة أعداء هذا البلد.. أعداء الدين.. كان هذا ملحوظا من خلال السنوات الخمس التي مرت سراعا.. والمتأمل للتاريخ منذ البداية وحتى الآن لا يمكنه أن يكابر أو أن يظلم الحقيقة نتيجة للعرقية أو الطائفية.. لأن الواقع ناصع كالشمس في رابعة النهار.. فعناوين ضخمة وكبيرة هي التي تجتهد في حصر وإحصاء ما تحقق خلال هذا العهد وفي مدة خمس سنوات.. والتي لا ينكرها إلا ظالم أو مكابر.. ومع تنامي سوءات هذه الفترة في عمر الزمان من حولنا.. بل وغطت العالم بأسره بالأحداث الدامية ونشأة الجماعات الضالة الخارجة على القانون والتي لا ترقب في مؤمن إِلاً ولا ذمة.

سلمان الثبات والعزم:

ولعل من فضل الله على هذه البلاد أن يواكب هذه الفترة المليئة بالأحقاد والكراهية.. وظلم الواقع واغتيال الحقائق.. ومع كل هذا أو ذاك استطاعت القيادة السعودية بفضل الله ثم امتياز ملك هذه البلاد وسمو ولي عهده اللذين قادا السفينة في خضم تلاطم الأحداث.. وانفجارات الشعوب المقهورة المظلومة في إيران وفي فلسطين وفي العراق وفي لبنان وفي سوريا وفي السودان.. وهي كلها نقاط محكومة بالأنظمة المشحونة بالغل والحقد على هذا البلد.. حسدا من أنفسهم على ما يتمتع به من ثبات الأمور ورخاء العيش واحترام حقوق المواطن والمقيم على السواء.. والاهتمام بمجريات العصر المتفجر الذي ابتلي به إخواننا في الدين واللغة.

ولعل كل المحاولات والمكائد التي سهر عليها الظالمون الحاقدون من حولنا.. ومن بين أيدينا ومن خلفنا وعن أيماننا وعن شمائلنا.. كل تلك الألغام التي تكاد تشتعل عند ملامسة أي إشارة لها.. ومع أن كل ذلك يمثل عبئا ثقيلا على القيادة.. ويشترط التمتع بالقوة والصلابة ومن قبل ومن بعد بالاعتماد على الله والإخلاص في خدمة الوطن والمواطن.

تأتي الأحداث المتسارعة لتصعب مهمة القيادة.. لكن سلمان الذي تمرس في مهد القيادة الحكيمة الرشيدة ومن ورائه ولي عهده الأمين استطاعا أن يجنبا هذا البلد وأهله من شر كل حاسد إذا حسد ومن شر الحاقدين.. وهي ممارسة لا يطيقها ولا يمتاز بها إلا مثل الملك سلمان وولي عهده.. فهي منة من الخلاق العليم على هذا البلد وأهله.. (الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ) وهي آية خالدة.. وإن كانت تجسد فضل الرحمن على هذا البلد.. منذ عهد أبينا إبراهيم وإسماعيل وحتى حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم.. يشهد التاريخ على مدى المسافة الزمنية على أن هذا العهد يبرز في المقدمة من حيث القدرة على صياغة الأمن والأمان.. وإجادة لعبة التوازنات.. كل تلك المؤشرات تبرز قيمة القيادة في هذا البلد.. وأمام كل هذه الوقائع فإن الشعب من خلف القيادة ينطلقون راشدين تحفهم رعاية الله وتوفيقه.. إلى آفاق الرقي والتقدم وصيانة مكتسبات هذا الوطن.

بارك الله في سلمان وفي محمد وفي كل فرد من أفراد هذا الوطن المبارك.. الذي من الله عليه بهذه القدسية.. قدسية بيت الله الحرام ومسجد رسوله.. الفضل الذي رتب على كل مواطن أن يراعي هذه المسؤولية.. وأن يطيل السجود حمدا وشكرا لله العلي العظيم.. وحسبي الله ونعم الوكيل.

* كاتب سعودي

alialrabghi9@gmail.com