-A +A
عبده خال
لا يمكن تبرير قرار أردوغان بتحويل (آيا صوفيا) إلى مسجد سوى البحث عن رداء يكسبه حجما أكبر من حجمه على مستوى الرجال العظام.

أردوغان لعبت الظروف لأن يكون في جلباب واسع استطال فيه حلم الخلافة، وتم النفث في عقيدته بأنه الفاتح الثاني والمجدد الموعود، ولأن القسطنطينية قد تم فتحها وذهب الأجر لمحمد الفاتح (إن كان هناك أجر)، فأردوغان لم يجد له من مآثر يمكن له الاستناد عليها سوى حلم الإخوان المسلمين بتنصيبه كخليفة منتظر، وحمسوه بالبخور ودق الطار مطلقين له العنان لكي يزمجر في الأرض قبل المناداة للبيعة.

أقول: إنه أراد استغلال الظرف التاريخي لكي يواصل (هزائمه) على حساب مقدرات بلاده وعلى حساب الدول العربية التي انطلق في أراضيها مزمجرا عله يظفر بشيء من الحلم الكاذب.

في بداية ظهوره (كرئيس) كان حلمه الأصيل أن يُدخل بلاده إلى الاتحاد الأوروبي، ذلك الحلم الذي تم رفضه مرارا، ووجد في ثورات الربيع العربي فرصة لأن يبدل الحلم من الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، إلى حلم قيادة العالم الإسلامي.

وأستغرب من المؤيدين الإسلاميين له بالرغم من كل صنائعه القبيحة (بالنسبة لتوجهاتهم)، فقد أعلن مرارا أن بلاده علمانية ومع ذلك يختلقون له الأعذار، فعلاقته بإسرائيل لها عندهم مبرر، وهجومه على الدول العربية وفتّ كيان تلك البلدان له تبرير لديهم.

هؤلاء الناس مؤدلجون ولا يمكن إقناعهم أن خليفتهم المزعوم لم يقبل إلى تحويل ضريح عظيم إلى مسجد سوى استجلاب للماضي (تشبها بمحمد الفاتح الذي اشترى المكان من أصحابه منذ مئات السنين لكي يحوله إلى مسجد!

هذا في زمن قديم له أحواله وظروفه، فالتاريخ يقول إن أيا صوفيا (مكان الحكمة المقدسة) بُنيت على أنقاض كنيسة قديمة بأمر الامبراطور قسطنطين العظيم في 360 للميلاد، ومن القرن الخامس الميلادي سميت (آيا صوفيا) وظلت كتدرائية لمدة 922 عاما، ثم تحولت إلى مسجد لمدة 300 عام، وفِي زمن مصطفى أتاتورك تحول إلى متحف، ورضي المسلمون والمسيحيون بهذا الوضع بمعنى أن نبش التاريخ وإعادته إلى نقطة الصراع الديني سوف يضر بمسلمي تركيا في المقام الأول (والإشارات بدأت في الظهور) من خلال تصريحات زعماء أوروبيين ومنظمات وعلى رأسها (اليونسكو)، فأيا صوفيا خرجت من النزاع الديني وتحولت إلى قيمة تراثية حق للإنسانية، ولَم تعد تنتمي لأي ديانة.

وقرار أردوغان بتحويلها إلى مسجد هي من محاولاته العديدة ليظل حلم الخلافة حياً في باله وبال مناصريه، وقراره جاء لاستمالة العاطفة الدينية لدى الشعوب الإسلامية ولكي يغطي على جرائمه بشأن التدخل في الشؤون السيادية للدول العربية وسعيه لتقويض أمنها بتواجده في العراق وسوريا وليبيا وله أعوان من الإخوان، جماعة حماس وحزب الإصلاح، ومد خطوات كبيرة في السودان، وحمل كرها مضاعفاً للسعودية ومصر اللتين جعلتا مشواره للخلافة يبتعد كثيرا.

أردوغان لن يستطيع الدخول إلى عضوية الاتحاد الأوروبي، ولن يصبح أمير المؤمنين، فالظرف التاريخي والدولي لن يمكنه من فعل أي شيء سوى أن يظل ورقة في أيدي فريق اللعبة من الدول الكبيرة التي تغض الطرف عنه لكي يحقق لها أهدافها من خلال رعونته الهوجاء.

كاتب سعودي