-A +A
بدر بن سعود
الموقف الديني من كورونا يختلف باختلاف الأشخاص، ولكنه يبدو متصالحاً مع المنطق العلمي التجريبي في صورة توحيد الخطاب ما بين المؤسسات الشرعية والصحية، في المملكة وفي العالم، وبما يحقق حفظ النفس بوصفها ضرورة من الضرورات الخمس، وفي حالة كورونا لا يمكن القيام بذلك إلا عن طريق الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتعليمات الصحية، واعتبارها مخالفة شرعية يؤثم فاعلها.

طلب العون الإلهي منهج ديني في كل الديانات الإبراهيمية، وربما في معظم المعتقدات الوثنية، ولعله يحضر بشكل لافت في الأزمات الكبيرة، إلا أن حضوره قد يتقاطع مع تأويلات أبعد ما تكون عن العقل والمنطق السليم، والسبب أن التكوين الفيزيولوجي النفسي للإنسان محدود ومقيد، ولا يمكنه باستمرار فهم الواقع بكامل تفاصيله، ووفق المعلومات والمعطيات التي تقدم إليه، وبالتالي فالإيمان يمثل محطة راحة يلجأ إليها لإحالة ما لا يفهمه إلى الغيبي والخارق، وهذا لا يعني أن الإنسان لا يتحمل مسؤولية انتشار الأوبئة أو حدوث الأزمات، لأنه متورط بشكل أو بآخر في التلوث البيئي، وفي الكثافة السكانية العالية، وفي العشوائيات، وفي الفقر، وفي العادات الغذائية الغريبة والشاذة.

علاوة على أن أشكال العقاب السماوي تتأثر بالفكرة التي يقوم عليها كل معتقد، فالهندوس يتصورون بأن فايروس كورونا جاء لمعاقبة غير النباتيين، وأن كل هندوسي نباتي لا يصاب به، بينما يرى اليهود أن كورونا فيه عقاب لهم لأنهم يأكلون كل شيء، ويعتبر بعض المسلمين أن كورونا ورد في سورة المدثر بالقرآن الكريم، وأنه الناقور الذي سينقر عليه وتتوالى بعده الكوارث، وفي السابق تدليس على القرآن وتحريف لمعاني آياته.

حتى نوستراداموس الفرنسي ونبوءاته دخلت على خط التفسيرات، فقد تكلم عن توقف قوارب موت تحمل الأوبئة والدماء في إيطاليا، وأنها ستجهز على شبه الجزيرة الإيطالية، وستنتشر في أوروبا وأستراليا وأمريكا وتؤدي إلى كارثة ضخمة، وستجعل العالم يعيش في سجن كبير، وكان الاستنتاج بأن كورونا يمثل قوارب الموت على النهر الإيطالي، رغم أن الفايروس بدأ من الصين وتأخر قليلاً في الانتقال لدولة ليوناردو دافينشي.

أشارت استطلاعات الرأي في الولايات المتحدة، إلى أن ثلثي الأمريكيين أو ما يصل إلى مئتي مليون شخص، يعتقدون بأن في كورونا رسالة سماوية تأمر الناس بتغيير طريقتهم في الحياة، والأزمات العالمية من هذا النوع تقبل وصفها بالمنبهات الإلهية التي تجعل الناس يراجعون أولوياتهم ويعودون إلى السلوكيات الصحيحة، والحياة بما فيها من خير وشر تمثل ابتلاء متواصلاً، لا يناسبه إلا التفاؤل من أهل الإيمان، وقد ثبت بالدليل العلمي أن التفاؤل يعطي الجسم طاقة إيجابية ويعزز المناعة، وأنه يزيد من القدرة الجسمانية على مقاومة السرطان والأمراض بأنواعها بما فيها كورونا.

BaderbinSaud@