-A +A
حمود أبو طالب
خلال الأيام الماضية، ورغم ظروف كورونا، تابعنا أخبار إزالة بعض التجمعات السكنية العشوائية في مكة المكرمة وجدة، بالتزامن مع ازدياد أعداد الحالات المصابة بفايروس كورونا التي تعلن عنها وزارة الصحة يومياً، وتشير فيها إلى أن النسبة الكبيرة من الإصابات لغير السعوديين، وبالطبع فإن معظم هؤلاء هم من مخالفي نظام الإقامة، والبعض من العمالة النظامية التي فضلت أو أجبرت على السكن في تلك الأحياء لأسباب مختلفة.

هذه الأحياء والتجمعات الفوضوية التي تقطنها لم يعد معقولاً التسامح معها والتغافل عنها لأي سبب، والحقيقة أنه لا يوجد سبب يمكن استيعابه سابقاً أو لاحقاً، وإذا كنا قد أهملنا اجتثاث تلك البؤر الخطيرة صحياً وأمنياً فإن ذلك لا يحجب المشاكل التي سببتها لنا، وها نحن نعيش الآن مشكلة كبيرة معها بكونها السبب في ازدياد حالات المرض واستنزاف الموارد والجهود.

هذا الوضع الغريب العجيب يجب أن تضع له هذه الجائحة حداً فاصلاً، فالدولة كانت كريمة مع هؤلاء وتعاملت معهم بإنسانية استثنائية لم تفعلها أي دولة أخرى من حيث العناية والعلاج للمصابين، ولكن الجائحة يجب أن تنبهنا إلى أننا نعيش وضعاً مشوهاً وخطيراً، وإلى أنه لا بد من وضع نهاية له، ولو كان الأمر يتوقف على بضعة ألوف يمكن تحييد خطرهم لهان الأمر، لكننا نتحدث عن أعداد كبيرة تشكل خطراً حقيقياً لا متوهماً أو مبالغاً فيه.

بالنسبة للعمالة النظامية لا يجب بعد الآن التسامح مع أرباب عملها في اشتراطات السكن وتوفير الرعاية الصحية، وبالنسبة لغير النظامية التي أصبحت مثل السرطان، فإنه يجب استئصالها دون تردد وإعادتها من حيث جاءت، فقد آن الأوان لتطهير الوطن ممن استمرؤوا البلطجة فيه.

habutalib@hotmail.com