-A +A
هاني الظاهري
عقب وصف الرئيس الأمريكي ترمب لفايروس كورونا المستجد «كوفيد19» بـ«االفايروس الصيني» تفجرت النقاشات وتزايدت الفرضيات حول مكان نشأة هذا الفايروس وتفشيه قبل أن يتحول إلى جائحة عالمية، فالصينيون يعتقدون أنهم قدموا للعالم خدمة عندما اكتشفوه، وقدموا خدمة ثانية عندما ساعدوا ودعموا الدول التي فشلت أنظمتها الصحية في احتوائه وعلى رأسها إيطاليا، لكنهم يشككون في أن يكون هذا الفايروس وُلد على أرضهم ونشأ فيها قبل أن يغزو العالم أجمع.

والحقيقة أن أعداد الإصابات في إيطاليا مع بداية تفشي كورونا كانت لافتة جداً للنظر، وهو ما دفع عدداً من الباحثين لطرح نظرية مفادها أن الفايروس أوروبي النشأة لكنه لم يُكتشف حتى وصل إلى الصين بطريقة أو أخرى، بل إن بعضهم يعتقد أن الفايروس موجود منذ فترة طويلة قبل اكتشافه، وتشير معلومات نشرتها صحيفة الجارديان البريطانية -نقلاً عن ماسيمو جالي أستاذ الأمراض المعدية في جامعة ميلانو ومدير الأمراض المعدية في مستشفى لويجي ساكو في ميلانو- إلى أن الفايروس ربما كان موجوداً في بلاده منذ وقت مبكر قبل تحوله إلى وباء، ويرجح خبراء احتمالية أن يكون (كوفيد19) تفشى في إيطاليا قبل أسبوعين أو ثلاثة أسابيع على الأقل من الكشف الأول عنه.

الصينيون بدورهم صادقوا على هذه الفرضية، إذ تم تحليل التسلسل الجيني لنحو 93 عينة من (كوفيد19)، مقدمة من 12 دولة في الأكاديمية الصينية للعلوم والمعهد الصيني لبحوث الدماغ، وأكدت النتائج بحسب صحيفة «ساوث تشاينا مورنينغ بوست» أن مصدر الفايروس من الخارج، وليس من سوق المأكولات البحرية في ووهان.

وبحسب تقرير لرويترز، يبحث علماء إيطاليون عما إذا كانت حالات الالتهاب الرئوي الحاد والإنفلونزا المسجلة في منطقة لومبارديا الإيطالية خلال الربع الأخير من عام 2019 كانت أعلى من المعتاد، باعتبار أن ذلك قد يكون مؤشراً على أن فايروس كورونا الجديد قد يكون انتشر خارج الصين في وقت أبكر مما كان يعتقد سابقاً. ونقل التقرير عن عالم الأوبئة وأستاذ الإحصائيات الطبية في جامعة ميلانو، أدريانو ديكارلي قوله: «نريد أن نعرف ما إذا كان الفايروس قد وجد بالفعل هنا في إيطاليا في نهاية عام 2019، وإذا كان الجواب نعم، فلماذا لم يتم اكتشافه لفترة طويلة نسبياً حتى نتمكن من الحصول على صورة أوضح في حالة اضطررنا لمواجهة موجة ثانية مع الوباء.. لقد كانت هناك زيادة «ملحوظة» في عدد الأشخاص الذين أدخلوا المستشفيات للالتهاب الرئوي والإنفلونزا في مناطق ميلانو ولودي بين أكتوبر وديسمبر من العام الماضي».

والسؤال المطروح هنا ماذا إذا ثبت قطعياً أن (كوفيد19) ليس صينياً، وأن الصين هي الدولة التي اكتشفته وساعدت العالم على مواجهته؟ هل سيشك أحد في أنها ستكون قائدة العالم الجديد؟

* كاتب سعودي

Hani_DH@