-A +A
علي بن محمد الرباعي
ليس من إنسان إلا ولديه فطرة الخشية من الله. الضمير الحي لا يقبل التجاوز على أحد وتعريضه نفسه للتهديد. تهديد أمن إنسان بسيط عبر التاريخ، ناجم عن تحالفات ظاهرة وخفية بين القياصرة ورجال الدين لتطويع وإذلال وتبديد قدرات المسؤول عن عمارة الكون بالتخويف.

إذا كان الله في جميع الأديان والشرائع (محبة) فكيف تحوّل على أيدي الحركيين والحزبيين إلى فوبيا جاثمة على الصدور تدفع الإنسان إلى التمرد وربما الرفض المطلق للحقائق واستبدالها باللاأدري واللاجدوى.

الخائف لا يبدع. يعمل ويده ترتعد، وقلبه يخفق، وعرقه يتصبب، وجهده ينضب سريعا وأمله وعلاقته بما يعمل واهية ومتهالكة كونه مكرها على سير في طريق لا اختيار له بالسير فيه.

سيطرت الكهنوتية وهيمنت بما ضمته تحت أجنحتها من السحرة والدجالين والنفعيين، فكرست الجهل ووضعت الآدمي الضعيف في مواجهة غير متكافئة مع العقاب الذي ينفذونه باعتبارهم قائمين مقام الله وظله في أرضه، بتهديده بعذاب القبر والبرزخ وليس انتهاءً بالجحيم وأهوالها.

عندما يتأمل العقل السوي هذه الرحلة الشاقة التي تسومه فيها السياط سوء العذاب والعقاب من المهد إلى اللحد يتساءل بكل عفوية ما الذي اقترفته من جرم لأكون عرضة لكل هذا الشقاء.

عندما حلّت عصور العلم والكشوفات اتسعت مساحة حرية الإنسان بقدر ما تضاءلت سلطة الظلاميين، وها نحن نقول لكل من كان يصحّر المشاعر، ويجمّد الألباب ما كان يقوله بالأمس لنا «ويلك من الله» كونك فوّت علينا فرص البناء باشتغالك على الهدم وزرعت فينا من الأحقاد والضغائن ما شوهت به فطرتنا المسكونة بالجمال والمفتتنة بالحب.

من شوّه صورة الرحمة واستبدلها بالسخط كان يريد المجتمع مسخاً من الأدوات البالية التي ينقلها من مستودع لخرابة لنفق، ليفخخها بما يشاء وينسف بها مقومات الحياة الكريمة والعيش الرغيد. فيا ويل من غرس فينا الوحشة والكآبة من الله.

الخوف يضع بينك وبين من تخافه حاجزاً وربما نفوراً وعدم استجابة، وأبشع خطاب هو من يسخّر النص المقدّس لقمع أنبل طموح وهو الطموح إلى المعرفة.

نبينا عليه السلام أوصلنا إلى معرفة الله بالحُبِّ (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم).

Al_ARobai@