-A +A
يعكس تصدّر السعودية للدول المانحة لخطة الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن للعام 2019، بعد تقديمها 968.4 مليون دولار بنسبة 28% من إجمالي المساعدات المقدمة، ومشاركتها في اجتماع الطاولة المستديرة رفيعة المستوى بلندن حيال الاستجابة الدولية للوضع الإنساني، ودعم خطة الاستجابة الإنسانية الخاصة بجمهورية السودان، جهودها التاريخية في دعم مبادرات ونداءات الأمم المتحدة الخاصة بمبادرات الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة للعديد من الدول.

ويبرز الإيمان السعودي بأهمية حقوق الإنسان، والاستجابة للنداءات الإنسانية من خلال عملها بشكل مستمر على تحقيق التنمية المستدامة، وسيادة القانون، والعدل والمساواة، الأمر الذي ظهر جلياً من خلال تصنيف السعودية الدولة الأكثر تقدماً وإصلاحاً بين 190 دولة حول العالم، لتصبح بذلك الدولة الأولى خليجياً والثانية عربياً.

الأكيد أن الترحيب السعودي بالتعاون في مجال حقوق الإنسان مع مختلف أجهزة ولجان وآليات الأمم المتحدة، وفي مقدمتها المفوضية السامية لحقوق الإنسان، الذي جاء على لسان رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتور عواد بن صالح العواد، يأتي مؤكداً حرص المملكة على تنمية كل ما من شأنه تعزيز حقوق الإنسان في المجالات كافة.