-A +A
حسان أبو صلاح
لا شيء يعدل خطوة جريئة. الجرأة العدو الأزلي للسياسة. اشتهر الفرس من قديم الزمن بأنهم أساتذة السياسة، ولن أقول الإيرانيين، فإيران تضم العرب والأكراد وقبائل البلوش والأذر، والفرس لا يشكلون حالياً ما يزيد على 40% من سكانها.

عند تحليل العقلية الفارسية بتحولاتها وتطوراتها خلال أكثر من 30 قرناً، يمكن أن يشف عن هذا التحليل استنتاج مفاده أن خطواتهم دائماً بطيئة متمهلة ومدروسة، وهي صفات ثلاث، تشكل البذور الرئيسة في قاموس السياسة. وعندما ننظر إلى حالات خرج فيها الفرس عن قواعدهم كانت الخسارة فادحة.

حتى في وقت الترفيه، ستجد أن الفرس ابتكروا لعبة الشطرنج للتسلية، وهي قائمة على التخطيط، والمراوغة، والتمهل، مع أن لاعب الشطرنج فعلياً يخوض معركة. إذن فالحرب عندهم ليست قراراً عسكرياً وإنما لعبة وقت وتشتيت وصبر.

عند النظر إلى الواقع الحالي سنجد أن إيران مارست لعبة الشطرنج في منطقة الشرق الأوسط وما حوله منذ منتصف التسعينات، وربما بدأت قبل ذلك، عندما صنعت تحالفاً عميقاً إبّان حربها مع العراق مع حافظ الأسد، كما أنها استطاعت خطف تشكيل عسكري شيعي ناشئ، في منتصف الثمانينات من الأهداف التي خلق من أجلها، بسيطرتها على «حزب الله» اللبناني.

كان الأسد وحزب الله أول حجرين في تشكيل البيادق التي كانت تجمعها لتبدأ لعبة الشطرنج على رقعة الشرق الأوسط، حاولت أن تجعل من العراق وزيراً، فأبى، فحاولت سرقته عنوة، فكانت تلك الحرب التي لم تستطع إيران أن تظفر بها، ونتج عنها أن أصبح الأسد ملكاً في التشكيل الإيراني.

جلب حافظ الأسد معه للتشكيل الإيراني، بيادق عدة، «حركة أمل» وبعض الفصائل الفلسطينية المنشقة عن أصولها كجبهة أحمد جبريل، التي انشقت عن قيادة جورج حبش، وما يسمى بفتح الانتفاضة اللتين شكلتا طعنتين في خاصرة القضية الفلسطينية.

لم تيأس إيران، على رغم الهزيمة في حرب السنوات الثماني، وبدأت بهدوء تنحت حصاناً لرقعتها، وكان المبرد الناعم الذي تنحت به ذلك الثعلب رفسنجاني، وكان الحصان المنتظر بالطبع، هو المشروع النووي، الذي سيصول ويجول على طاولات السياسة العالمية لسنوات، معلناً أن أحجار الرقعة اقتربت من الاكتمال.

لكن حلم إيران الذي عجزت عنه، تنزّل إليها من حيث لا تعلم على طبق من ذهب، عندما قررت الولايات المتحدة غزو العراق، فتلقت طهران حجر الوزير «هدية» من جورج بوش الابن مصبوغاً بالدم.

بدأت إيران تلعب ببيادقها غير المكتملة، وبدأت اللعبة تتجه إلى صالحها عندما اغتيل رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري، فوجد حزب الله مساحة إضافية في الرقعة، فبدأ يخنق لبنان ويتمكن من أوداجه.

ومرت سنوات قبل أن تأتي أحداث ما يسمى بالربيع العربي لتفتح مغارة من الأحجار أمام طهران، لكن الحجر الأثمن في المغارة كان اليمن، فأخرجت من جيبها بيدق الحوثي، بعد صفقة مع الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.

لقد أثبتت طهران وهي تلعب بأحجارها أنها لاعب ماهر. لكن الشطرنج، لعبة لا يمكن ضمان الانتصار فيها حتى يسقط الملك. لذا قررت الولايات المتحدة أن تسرق الملك والوزير، لا أن تسحقهما، فقطعت إبهام لاعب الشطرنج نفسه، باغتيالها قاسم سليماني، منتظرة كيف ستكون الخطوة التالية على رقعة الشرق الأوسط.

صرخ لاعب الشطرنج من ألمه، حاول الرد بالمثل، وجه صفعة لغريمه لم تصب خده، لم يكرر المحاولة؛ لأنه يعلم أن شجاراً بالأيدي هو «خطوة جريئة» ربما تسقط رقعة الشطرنج عن الطاولة، وستتناثر أحجارها التي جمعتها على مدى أكثر من 30 عاماً، بالسياسة لا بالجرأة، وأكثر من ذلك أنها خطوة غالباً ستودي بحياته.

* كاتب عربي

hassanabusalah@hotmail.com