«عكاظ» (تونس)
عقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز والرئيس محمد الباجي قائد السبسي رئيس الجمهورية التونسية، في قصر قرطاج بالعاصمة تونس اليوم (الجمعة)، اجتماعاً ثنائياً، جرى خلاله استعراض العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين.

وفور وصول خادم الحرمين الشريفين قصر قرطاج، كان في استقباله الرئيس التونسي، ثم التقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة.

عقب ذلك، عقد خادم الحرمين الشريفين، والرئيس التونسي جلسة مباحثات رسمية موسعة بحضور وفدي البلدين.

وتم خلال جلسة المباحثات، بحث آفاق التعاون الثنائي بين المملكة وتونس في مختلف المجالات، وسبل تعزيزها وتطويرها، بالإضافة إلى استعراض مستجدات الأحداث الإقليمية والدولية.

حضر جلسة المباحثات، وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ووزير الخارجية الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف، ووزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، ووزير المالية محمد بن عبدالله الجدعان، ووزير الإعلام تركي بن عبدالله الشبانة، ومساعد السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين تميم بن عبدالعزيز السالم، ووزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية أحمد بن عبدالعزيز قطان، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الجمهورية التونسية محمد بن محمود العلي.

كما حضرها من الجانب التونسي، رئيس الحكومة يوسف الشاهد، والوزير المستشار الخاص للرئيس المكلف بالشؤون السياسية الحبيب الصيد، ووزير الدفاع عبدالكريم الزبيدي، ووزير الداخلية هشام الفراتي، ووزير الشؤون الخارجية خميس الجهناوي، والوزيرة مديرة الديوان الرئاسي سلمى اللومي، والوزير الممثل الشخصي للرئيس أزهر قروي شابي، ووزير المالية رضا شلغوم، والمستشار الأول للرئيس المكلف بالإعلام والتواصل فراس القفراشي.