محمد العبدالله (الدمام)
كشف وزير الإسكان ماجد الحقيل، أن الوزارة تتفاوض مع شركات أجنبية صاحبة خبرات كبيرة في المشاريع الإسكانية الناجحة، لتسريع حركة بناء المساكن وفق أعلى المواصفات العالمية، مؤكدا عزم الوزارة تخفيض سن تملك المساكن من الـ40 والـ50 إلى العشرينات.

وقال على هامش اللقاء الذي عقده مع العقاريين بغرفة الشرقية لاستعراض برنامج «سكني»، إن الوزارة تدرس خيارات عدة لتوفير أراض مطورة، وبدأت ببرنامج تحت مسمى «تحفيز الأراضي البيضاء»، إلا أن عدد المطورين الذين تقدموا لم يكن بالمستوى المطلوب.

ولفت الحقيل إلى أن الوزارة تعمل على رفع حجم التمويل العقاري من 290 مليار ريال حالياً إلى 502 مليار في عام 2020، ضمن برامج تمويل بناء المساكن، مبينا أنها استطاعت رفع تملك المساكن إلى أكثر من 50% حاليا، متوقعا أن يصل التملك في عام 2020 إلى أكثر من النسبة التي وضعت سابقا والبالغة 52%. وأشار إلى أن هدف الوزارة الوصول بالمحتوى الوطني في قطاع الإسكان إلى 18% بحلول 2030.

ونوه إلى أن الوزارة ستبدأ بتوزيع الفلل للمواطنين في إسكان الدمام وفق العقود البيعية، اعتبارا من الربع الثاني من هذا العام، مشيرا إلى وجود 24 ألف وحدة ضمن إسكان الدمام.

وأوضح وزير الإسكان أن برنامج «سكني» يرتكز على محاور عدة، منها إيجاد التنظيمات الأفضل، توفير المساكن بحسب قدرات المواطن، وتوفير التمويل بالتعاون مع مؤسسات التمويل، مؤكدا أن تمويل المساكن ارتفع بنسبة 29% مطلع 2018. وأشاد بالتزام المواطنين بسداد القروض، مبينا أن المملكة أقل دول العالم في التخلف عن السداد.

وحول برنامج «إيجار»، ذكر الحقيل أن المسجلين في البرنامج تجاوز 5 آلاف شخص، وسيتم الأسبوع القادم تفعيل بوابة العقد الموحد الذي يستوعب 38% من المستأجرين، مشددا على اهتمام الوزارة ببرنامج «البيع على الخارطة» الذي يتيح للمستفيد اختيار موقع المسكن الذي يرغب فيه، كما يعطي للمطور فرصة إقامة المشروع في الموقع الذي يشهد طلبا كبيرا، وتخطيط البناء على شكل مراحل تتناسب مع الطلب، للحيلولة دون تعثر المشروع.