-A +A
عبدالهادي الصويان (المدينة المنورة) ⁦‪@hil5557⁩

يصادف بعد غد (الإثنين) الأول من رجب ميلاد شريحة كبيرة من السعوديين والسعوديات، ممن يحملون يوماً وشهراً ميلاد موحداً، مع اختلاف سنة الميلاد، وهو التاريخ الذي صدر بشأنه أمر سامٍ بإثبات تاريخ ميلاد جميع المواطنين بمنتصف السنة الهجرية، الذي يصادف الأول من رجب لنفس العام الذي ولد فيه الشخص.

وتعود قصة توحيد ميلادهم بتاريخ ١/ ٧ إلى ما أشارت إليه الأحوال المدنية بأن اعتماد هذا التاريخ كتاريخ ميلاد لنحو نصف المواطنين السعوديين، جاء بسبب عدم معرفة المواطنين المولودين منذ سنوات طوال ليوم وشهر ميلادهم بشكل دقيق، ولكنهم يعرفون العام الذي ولدوا فيه، مضيفة أنه بالنظر لأهمية تدوين التاريخ بدقة لارتباطه بعدد من الخدمات ومنها التقاعد، فقد صدر أمر سامٍ بإثبات تاريخ ميلاد جميع السعوديين ممن يجهلون تاريخ يوم وشهر ميلادهم الصحيح بمنتصف السنة الهجرية، حلاً لمشكلة كبيرة أرّقت الكثيرين.

وأكدت الأحوال المدنية، أنه في الوقت الراهن ومع التطور الإداري والتقني، أصبح تسجيل المواليد يتم بالساعة والدقيقة، إضافة إلى اليوم والشهر، ولم تعد هناك مشكلة في معرفة التواريخ المهمة في حياة المواطنين والمواطنات.