-A +A
أمل السعيد (الرياض) amal222424@
افتتح وزير الشباب والرياضة المصري رئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب الدكتور أشرف صبحي اليوم، عبر تقنية الفيديو، فعاليات المؤتمر الدولي الثالث للثقافة الرياضية المنعقد تحت عنوان «تعديل المسار من أجل رياضة آمنة في العالم»، بتنظيم مشترك للاتحادات؛ المصري والعربي والأفريقي للثقافة الرياضية، ومشاركة نحو 4 آلاف باحث من 18 دولة عربية من بينها المملكة العربية السعودية.

وأكد وكيل وزارة الرياضة السعودية الدكتور رجاء الله السلمي أن المملكة العربية السعودية اتخذت إجراءات استباقية لمواجهة جائحة كورونا وسجلت نجاحا مبهرا ونموذجا مثاليا عالميا للإجراءات وأثبتت أن الإنسان في السعودية هو كل شيء ومن أجله يقدم الغالي والنفيس. وأضاف: كانت كورونا فرصة لظهور آليات جديدة واستثمار لكل الموجودات البسيطة في حياتنا وتفعيلا حقيقيا للتقنية وتطبيقاتها، هذا كله عايشناه في الفترة الماضية وما زلنا نعايشه حتى الفترة الحالية.

وأوضح الدكتور صبحي في كلمته الافتتاحية للمؤتمر توجه مختلف دول العالم في المدة الراهنة إلى وجود آلية للتفكير في سير الحياة وفق قواعد وإجراءات احترازية محددة لحماية المواطنين من فايروس كورونا، مشيراً إلى استئناف عدد من الدوريات الأوروبية خلال الشهر الجاري طبقاً للإجراءات الوقائية والاحترازية.

وطالب المشاركين في المؤتمر بالخروج بمجموعة من التوصيات البناءة التي تمثل حلولاً عامة للمنطقة العربية للتعامل مع أزمة كورونا عند العودة التدريجية للأنشطة الرياضية مع التحليل العلمي، منوهًا إلى أنه سيتم تعميم تلك التوصيات وعرضها على مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب.

من جانبه، أعرب الأمين العام لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية سعود العبدالعزيز عن تطلعه لبدء مرحلة جديدة تبدأ بإعادة الحركة الرياضية بالتدرج، مبينا أن اتحاد اللجان الأولمبية العربية على استعداد لتبني أي مبادرات تتضمن بروتوكول العودة الآمنة للرياضة من مختلف الدول العربية.

ويأتي المؤتمر الذي يُعقد على مدى 3 أيام ليحدد الخطوات الضرورية لعودة النشاطات الرياضية خلال جائحة فايروس كورونا المستجد.

وشارك في المؤتمر الافتراضي، النائب الأول لرئيس الاتحاد العربي للثقافة الرياضية رئيس لجنة الشباب بالاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي فواز الشريف.