آخر مؤتمر للسياحة والسفر استضافته جدة.
آخر مؤتمر للسياحة والسفر استضافته جدة.




أحمد الزهراني
أحمد الزهراني


-A +A
عدنان الشبراوي (جدة)Adnanshabrawi@ عبدالكريم الذيابي (الطائف) r777aa@ محمد العبدالله (الدمام) mod1111222@ توفيق الأسمري (أبها) TawfiqAlasmari@
مع عودة الحياة إلى طبيعتها تدريجيا، لاحت في الأفق بوادر ارتفاع بمؤشر التفاؤل في تحسن حركة السياحة الداخلية، وعودة النبض إلى الفنادق التي أطفأت مصابيحها بعد الجائحة التي ضربت العالم، وشلت حركة السياح وفرضت عليهم البقاء في منازلهم. وتزداد خيوط التفاؤل وسط صناع السياحة، على خلفية عوامل الجذب الواسعة التي تتمتع بها مناطق المملكة من طبيعة ساحرة، وبرامج مصاحبة تتوافق مع رغبات السائح. وطبقا لمختصين في القطاع السياحي، فإن توقف حركة الطيران الدولية يعد عاملا إضافيا لامتداد الأمل نحو سياحة داخلية نشطة، خصوصا بعد نجاح الجهات المعنية في احتواء الجائحة والسيطرة عليها ومنعها من الامتداد. ورغم أن العودة المرتقبة تحتاج إلى بعض الوقت إلا أن العاملين في هذا الحقل بدأوا الاستعداد مبكرا لتهيئة المواقع السياحية، وإعادة هيكلتها في انتظار القادمين من كل المدن والقرى.

انتعاش استثنائي للسياحة في عسير

أكد رجال أعمال و مهتمون بالشأن السياحي، أن منطقة عسير تشهد انتعاشة اقتصادية سياحية بعد السماح بالتجول، تعكس ما تتميز به من عوامل جذب تتحدى الفايروس.

وقال رجل الأعمال محمد سعيد أبو ملحة لـ«عكاظ»، حدث انتعاش سياحي في عسير، لما تتميز به من مقومات جاذبة للسياحة الداخلية على مدار العام بسبب الأجواء الباردة وتنوع التضاريس المختلفة من جبال وسهول وبحر وصحراء، مُضيفاً أن المنطقة تتميز بترحيبها الدائم بالسياح على مدار العام، مشيراً إلى أنه لا يمكن تحديد نسبة إشغال الفنادق والشقق المفروشة في الوقت الحالي، ولكن المنطقة بدأت في استقبال السياح من الأيام الأولى بعد السماح بالتجول والتنقل بين المناطق.

من جانبه، أوضح يوسف أبو داهمة الشهراني -أحد مُلاّك الفنادق بمنطقة عسير- أن السياحة في عسير في انتعاش استثنائي، مُعلّلاً ذلك بمكانة عسير السياحية كوجهة مميزة للسياح، وحاجة الناس للسفر بعد الحجر وإغلاق السفر الخارجي. وتوقّع الشهراني أن تكون نسبة إشغال الفنادق والشقق المفروشة في الفترة الحالية 25٪، وأن تصل 100٪ خلال 20 يوماً القادمة، متوقعا أن تشهد المنطقة أزمة سكن في الصيف، أما محمد ربيعان القحطاني فقال إن الأجواء الرائعة والأمطار الغزيرة التي هطلت على المنطقة خلال الأيام الماضية وجمال الطبيعة ستجذب السياح في قادم الأيام، مُضيفاً «ما زلنا في البدايات، والنسبة المتوقعة لإشغال بعض دور الإيواء السياحي تتراوح بين ٥٠٪؜ إلى ٦٠٪؜ تقريباً، حسب المواقع ورغبات السياح، فالبعض اتجه للمدينة والبعض اتجه إلى الأرياف». وتوقّع مانع بن ثابت العسيري -مالك أحد الفنادق في أبها- نسبة الإشغال بالفنادق ٣٠٪؜، إذ تتمتع عسير بمناظر خلابة وأجواء معتدلة وماطرة وجذابة جعلت منها مقصداً سياحياً مميزاً يرتادها السياح كل عام، ومن المتوقع أن يكون ثمة انتعاش كامل في الأيام القليلة القادمة؛ نظراً لما جرت عليه العاده سنوياً في مثل هذه الأوقات.

انكماش مؤقت بسبب التباعد البشري

قدم مختصون حزمة من التوصيات والنصائح عبر «عكاظ» لمنظمي الرحلات لتسريع تعافي قطاع السياحة في الفترة القادمة للخروج من تداعيات جائحة كورونا التي ألقت بظلالها على القطاع. وأجمعوا أن ارتفاع معدلات الوعي للوقاية من المرض تلعب دورا مهما في هذا الشأن، خصوصا مع حرص المواطنين على اتباع أساليب الوقاية في أي مكان.

وقال الخبير السياحي أحمد الزهراني لـ«عكاظ» إن الانكماش السياحي سيعقبه انتعاش بعد الجائحة، فسائر دول العالم تعاني من أزمة فايروس كورونا الذي ضرب السياحة في مقتل، إذ لوحظ انخفاض حاد في نسب الإشغال وفي أسعار الفنادق في العالم والسياحة الداخلية في السعودية بما فيها مدينة جدة خلال الشهور الماضية التي تأثرت بتداعيات الوباء. وقال إن العديد من الفنادق أغلقت بالكامل بما فيها فنادق كبرى. ومن المتوقع أن يتزايد الطلب على السياحة المحلية بشكل أسرع من الدولية، كما يتوقع الغالبية أن بداية التعافي ستكون بحلول الربع الأخير من 2020؛ أي في أكتوبر القادم، بعدما نجحت المملكة في احتواء الجائحة بسلسلة من الاجراءات والاحترازات جعلت الكثير من الصحف العالمية كصحيفة لوموند الفرنسية تشيد وتمتدح قدرة السعودية في التصدي للفايروس بمنظومة متكاملة؛ ومنها وزارة السياحة التي أعدت حزمة من البرامج. وأضاف الزهراني أن مدينة جدة مقبلة على موسم سياحي استثنائي يقفز بالسياحة الداخلية والبرامج الترفيهية الثقافية التراثية والمهرجانات والفعاليات والتسوق.

وأضاف الخبير السياحي أن قطاع الطيران أيضا تأثر بالوباء، لذلك لا أتوقع أن تبدأ السياحة العالمية العودة سريعا، إذ إن المخاوف ما زالت مستمرة، خصوصاً أن السياحة تعني الاحتكاك المباشر بالبشر.

وأكَّد أنَّ جميع الدول في العالم ستعيد النظر في برامجها السياحية التي تتوافق مع معطيات واقع ما خلفته كورونا، خصوصاً ما يتعلق بالاشتراطات الصحية.

أسوأ أزمة منذ الحرب العالمية الثانية

تعرضت السياحة العالمية لأزمة كبرى بسبب تفشي فايروس كورونا، وصفتها منظمة السياحة العالمية بأنها الأشد قسوة خلال الـ20 عاما الماضية، معربة عن أملها في أن تعود مجددا للتعافي عقب انتهاء الأزمة. وأكدت المنظمة أن تعليق الرحلات الجوية وإغلاق الحدود في موسم الذروة السياحي في كثير من المناطق حول العالم يعد تقييدا لم يسبق له مثيل في التاريخ. وأشارت إلى أن كل ذلك كلف الدول مليارات الدولارات، ونفد المال من شركات الطيران، وفقد الملايين من الأشخاص حول العالم وظائفهم، ما أدى إلى تحويل صناعة السياحة إلى واحدة من أكبر ضحايا الفايروس.

وأصدرت منظمة السياحة العالمية إحصاءات عن تأثر قطاع السياحة الدولي بأزمة كوفيد 19 خلال الربع الأول من عام 2020، وأكدت أن الأزمة الراهنة تعتبر أسوأ أزمة واجهتها السياحة الدولية منذ الحرب العالمية الثانية.

وأوضحت أن الوباء تسبب في انخفاض السياح خلال الربع الأول من العام الحالي بلغت نسبته -22%، حيث انخفض عدد السائحين في مارس بنسبة 57% بعدما بدأ الإغلاق في العديد من الدول وفرض قيود على السفر وإغلاق المطارات والحدود.

وخلال الربع الأول من العام الحالي؛ يناير حتى مارس على مستوى المناطق، كانت أعلى نسبة انخفاض في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، التي بلغت نسبة الانخفاض بها 35%، تليها منطقة أوروبا بنسبة انخفاض 19%، ثم منطقة الأمريكيتين بنسبة انخفاض 15%، ثم منطقة إفريقيا بنسبة انخفاض 13%، ومنطقة الشرق الأوسط بنسبة انخفاض 11%.

وتوقعت المنظمة في إحصاءاتها التي نشرتها على موقعها الرسمي أنه من المتوقع أن تزيد نسبة التراجع التراكمية للعام الحالي 2020 لتصل إلى ما بين 60% إلى 80 مقارنة بالعام الماضي 2019، محذرة من أنَّ هذا التراجع يعرض الملايين من سبل العيش للخطر، ويهدد بتراجع التقدم الذي تم إحرازه بخصوص تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

مسار سياحي بطول ١٨٣٥ كلم

تعكف الهيئة السعودية للسياحة على إعداد أطول مسار سياحي ترفيهي في البلاد بطول ١٨٣٥ كيلومترا، يمتد من جنوب السعودية من محطة أبها إلى تبوك مرورا بالباحة والطائف وجدة ورابغ الاقتصادية وينبع وأملج أو العكس. ويستهدف المسار العائلات والأسر. ومن المتوقع أن تستغرق مدة الرحلة السياحية الواحدة نحو أسبوعين لكل عائلة، ويتضمن المسار مجموعة من البرامج كالتسوق والعروض الترفيهية والأنشطة في الهواء الطلق والشمس والبحر، وتستهدف الهيئة ضمن خطتها في حال العودة التدريجية للحياة الطبيعية تحفيز قطاع المطاعم والفنادق بتقديم خصومات وفعاليات جاذبة وتشجيع محطات الوقود لرفع درجات مستوى النظافة، والإصحاح البيئي وتهيئة مواقع للفود ترك، ومن المقترحات فتح الاستراحات الصغيرة والمزارع وفق ضوابط وتدابير مكافحة كورونا. وتأتي الحملة تحت عنوان (صيف السعودية).

وكشف المرشد السياحي أحمد الجعيد لـ«عكاظ» أن المسار يستهدف السياحة الداخلية، خصوصا المدن التي تتميز بدرجات حرارة معتدلة كالطائف والباحة، أبها والتي تشهد مواسم أمطار مستمرة ومواسم لإنتاج الفواكه الطبيعية، ومن شأن المسار التشجيع على السفر عن طريق السيارات كبديل عن الطائرات في ظل القيود المشددة للرحلات.

وفي سياق متصل، رصدت «عكاظ» في جولة ميدانية استقبال عدد من الفنادق والشقق المفروشة بالطائف لروادها بعد تخفيف القيود على التنقل والإغلاق. وأكد عدد من أصحاب الوحدات أن الاهتمام بتدابير مكافحة كورونا مستمر لتحقيق مبادئ النظافة والتعقيم والتباعد الاجتماعي والأسعار لا تزال الآن في أقل معدلاتها الطبيعية والتشغيل لا يزال ضعيفا، وهذا يعود إلى أن مراحل العودة للحياة الطبيعية لم تنته بعد.

مختص ينصح عبر عكاظ: فكروا «خارج الصندوق»

قال مختصان في قطاع الترفيه، إن قطاع السياحة والترفيه من القطاعات المتأثرة بالجائحة، وأسهم تقييد حرية التنقل بين المناطق في انخفاض نسبة الإشغال في قطاع الفندقة. لكن تخفيف الإجراءات الاحترازية سينعكس إيجاباً على القطاع والعودة للوضع السابق يتطلب فترة زمنية تبعاً لنسبة الأضرار في كل قطاع من قطاعات الترفيه والسياحة.

وطبقاً لرئيس لجنة الضيافة والترفيه بغرفة الشرقية حمد البوعلي، فإن تخفيف الإجراءات الاحترازية سينعكس على القطاع وعودته إلى الدورة الاقتصادية لكن ليست بالسرعة المأمولة بسبب استمرار الإجراءات الاحترازية. وأضاف أن مختلف القطاعات الاقتصادية مستفيدة من تخفيف الإجراءات، لافتاً إلى أن عودة السوق لسابق عهدها تتطلب فترة زمنية، فالقطاع يمتلك الكثير من الحلول لتجاوز آثار الجائحة، فالفندقة مثلاً تحتاج فترة طويلة للتعافي بعد تأثرها خصوصاً تلك التي تمتلك قاعات أفراح، مضيفاً أن منع التجمعات وإيقاف حفلات الأعراس أدخل الفنادق في أزمة حقيقية، فنسبة الإشغال في قطاع الفندقة منخفضة للغاية خصوصاً بالمنطقة الشرقية، مرجعاً ذلك لتحديد حرية الحركة بين المناطق، كما أن إغلاق قطاع الترفيه خلال الفترة الماضية أثر سلباً على التدفقات المالية وقدرة المؤسسات على تحمل النفقات وصرف الرواتب للعاملين، وأشار البوعلي إلى أن قطاع الترفيه يستقطب آلاف الشباب السعودي من الجنسين. وشدد البوعلي على ضرورة التفكير خارج الصندوق لتقليص الإنفاق لتجاوز الأزمة بطريقة احترافية، معتبراً إعادة الهيكلة أحد الحلول المناسبة لتفادي الخسائر الناجمة عن جائحة كورونا، متوقعاً خروج بعض الاستثمارات من السوق ما يتطلب شد الحزام لمواجهة الإجراءات المؤلمة، لافتاً إلى أن المؤسسات التي تتعامل بحكمة والإجراءات المناسبة خلال الفترة القادمة سيخرج من الأزمة بأقل الخسائر.

من جانبه، قال المرشد والباحث السياحي علي اليوسف، إن كثيراً من الشركات السياحية المتضررة كانت تعول على التأشيرة السياحية، كما تكبدت دور الإيواء بكافة أنواعها خسائر على جميع المستويات.