باعجاجة
باعجاجة


-A +A
أ.د/ سالم سعيد باعجاجة - أستاذ المحاسبة بجامعة جدة
أعلنت هيئة سوق المال صدور قرار مجلس إدارتها المتضمن الموافقة على طلب شركة الزيت العربية السعودية (أرامكو السعودية) طرح جزء من أسهمها للاكتتاب العام. ويمثل هذا الطرح أكبر حدث تاريخي في أسواق المال، وينتظر الكثير من المواطنين والمقيمين نشرة الإصدار التي ستصدر في اليوم التاسع من نوفمبر الجاري، والتي تحتوي على كافة المعلومات الخاصة بالشركة التي يحتاج المستثمر للاطلاع عليها قبل اتخاذه قراراً بالشراء، وينبغي على المكتتب امتلاك حساب جارٍ في أحد البنوك المحلية لفتح محفظة استثمارية، وسيتم تحديد النطاق السعري للسهم بعد الانتهاء من بناء سجل الأوامر والتي من المحتمل أن تكون في شهر ديسمبر القادم.

ويمثل النطاق السعري الحد الأدنى والحد الأعلى لسعر السهم المزمع طرحه، وعادةً الشركات التي تود طرح أسهمها للاكتتاب العام تأخذ بأعلى سعر، وعلى سبيل المثال لو كان الحد الأدنى هو ٢٨ ريالاً والحد الأعلى ٣٨ ريالاً فإن سعر الطرح النهائي سيكون بـ ٣٨ ريالاً. وقد قدمت الشركة حوافز للمواطنين المحتفظين بأسهمهم بعد الاكتتاب لمدة ستة أشهر سهماً مجانياً لكل عشرة أسهم بحد أقصى للمكتتب ألف سهم مجاني، وتهدف شركة أرامكو بهذا الإجراء لتلافي هبوط القيمة السوقية للسهم بعد الإدراج، لأن الكثير من المكتتبين عادةً عندما يتم الإدراج في الأسبوع الأول يقومون بالبيع بعد حصولهم على أرباح معقولة. ولم تكتفِ شركة أرامكو بهذا الحافز وإنما قدمت حوافز أخرى وهي توزيع أرباح نقدية مستدامة ومتنامية على مساهميها بالرغم من عدم ثبات أسعار البترول، فالدولة ستتنازل عن حقها في الحصول على جزء من الأرباح المستحقة لأسهمها. فسهم أرامكو من الأسهم الاستثمارية التي تعطي عائداً ثابتاً كل فترة زمنية محددة، وذلك لضمان الحصول على دخل مستمر يغطي بعضاً من المصروفات المعيشية والتي تتزايد يوماً بعد آخر.

drsalemsaeed@