-A +A
ريم العسيري reemeta22@
أعادتني أزمة كورونا إلى مادة «الاتصال ونظرياته المعاصرة» التي درستها في المرحلة الجامعية، لأربط بين بعض المفاهيم بها وإدارة هذه الأزمة، وتحديداً في ما يتعلق بـ«إقناع المتلقي» بـ«الرسائل الإقناعية» لهذه الأزمة التي تتمثل في بقاء الناس في بيوتهم واتباع التعليمات التي تحميهم، وغيرها من الرسائل التي تحد من انتشار الفايروس وتحمي الناس من الإصابة به. في علم الاتصال هناك ما يعرف بـ«استمالات الإقناع» وهي ثلاثة أنواع جميعها تستخدم اليوم على مستوى العالم في أزمة كورونا عند مخاطبة المتلقي، فهناك «الاستمالات العاطفية» التي تسعى للتأثير في وجدان المتلقي ومخاطبة حواسه بما يحقق أهداف القائم بالاتصال، وقد استخدمها وزير الصحة الكويتي عندما خاطب المجتمع الكويتي قائلاً: «استحلفكم بالله البقاء في منازلكم».

وهناك «الاستمالات العقلانية» التي تعتمد على مخاطبة عقل المتلقي وتقديم الحجج المنطقية والمعلومات والإحصاءات، ويظهر هذا النوع بكثرة في الرسائل التي تبثها وزارة الصحة السعودية. وهناك «استمالات التخويف» التي تعمل على تنشيط الإثارة العاطفية لدى المتلقي، كإثارة خوفه من التجمعات كي لا يصاب بكورونا.

ووفقاً لدراسات سابقة فإن الرسائل التي تعمل على إثارة الخوف، يقل تأثيرها كلما زاد مقدار الخوف بها؛ وذلك لأن الجمهور الذي ترتفع درجة توتره بالتخويف الشديد -ولا يتم تقليل ذلك الخوف- يميل إلى التقليل من شأن التهديد أو أهميته، أو قد يلجأ إلى تجنب الرسالة بدلاً من أن يتعلم منها أو يبدأ في التفكير في مضمونها. كما تشير الدراسات إلى أن تعرض الناس مسبقاً لرسائل تثير الخوف والتوتر تقلل جانب الخوف لديهم، وتؤدي إلى ما يعرف بـ«التحصين العاطفي».

أزمة كورونا هي تحدٍّ لنا جميعاً لتحقيق النجاح، ليس في تخطيها بأقل ما يمكن من أضرار فحسب، بل أيضا في إدارتها بشكل فعال، ولن يتحقق ذلك إلا بالنجاح في «إقناع المتلقي»، فقد تفشل «استمالات التخويف» في إبقاء الناس في بيوتهم، وقد لا يقتنع المتلقي العقلاني بالاستمالات العاطفية، وقد لا يستجيب المتلقي غير المتعلم للاستمالات العقلانية، وهنا يأتي دور خبراء الاتصال وتحديداً في «إدارة الأزمات» ليقوموا بدورهم بما يليق بهذا الوطن العظيم وبحكومته التي نجحت في احتواء هذه الأزمة.