-A +A
نجيب يماني
أوقفتني كلمة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان حفظه الله ورعاه، بين مقامين استشعرتهما للوهلة الأولى بعد الإنصات لها؛ مقام الزعامة، ومقام الأبوّة.. فأما المقام الأول فمداره على ما احتشدت به الكلمة الوضيئة من معان ورسائل لكافة دول العالم، وللإنسانية جمعاء في هذه المحنة والجائحة العالمية.. ولأن قدر الزعماء الكبار في التاريخ أن تبين معادنهم في أوقات الشدة والابتلاء، ويتجلى رجحان تقديرهم، وحسن صنيعهم لصالح الإنسانية لوجه الفضل الذي لا منّة فيه، والعطاء الذي لا أذى بعده، جاءت إشارة الملك سلمان -أعزه الله- في مفتتح كلمته، لتبث روح الطمأنينة التي تخالطها نصاعة الشفافية، للعالم، بأنه «يعيش مرحلة صعبة»، لكنها «ستمر وتمضي رغم قسوتها ومرارتها وصعوبتها»، لتتحول هذه الأزمة «إلى تاريخ يثبت مواجهة الإنسان لواحدة من الشدائد التي تمر بها البشرية»..

إنها ليست كلمات مرسلة، أو خطابا عاطفيا، بل إنها كلمات قائد عالمي، سبق بفعله العملي، ما عضّده بقوله المحكم سلفاً، فبوسع المرء أن يقف طويلاً أمام هذه الكلمات، مستصحباً معها ما استبقت به قيادتنا الرشيدة العالم في مواجهة هذه الجائحة العالمية منذ الأيام الأولى، فقد كانت المبادرة الأولى للمملكة بتقديم العون السخي لجمهورية الصين لمواجهة الخطر في بداياته، أعقبه من ثم دعم آخر بملايين الريالات لمنظمة الصحة العالمية لذات الغرض النبيل، وهي في ذلك تشارك العالم الآراء والمقترحات حول أنجع السبل لمحاصرة الوباء، وتضرب المثل والقدوة باحتذاء أصوب الطرق الصحية، وأكثرها فاعلية في ربوع البلاد، فكانت مثلاً يضرب، ونموذجاً يشرف، وظهرت نتيجة ذلك محاصرة مثالية للوباء في أضيق حدود ممكنة، مقارنة وقياساً بدول العالم الأخرى، وبخاصة الموسومة بـ«دول العالم المتقدم»، ولا ننسى التنسيق الذي قاده ولي العهد الأمين من أجل اجتماع افتراضي مع مجموعة العشرين لمناقشة السبل الكفيلة بالقضاء على هذا الوباء بأسرع وأفضل وأنجع الطرق.. كل هذه الخطوات وغيرها عمّقت دور المملكة عالمياً، وأثبتت للعالم معنى الزعامة الحقيقية، التي تبذل وافر عقلها ومبسوط عطائها لخدمة الإنسانية، وإنه لدرس عالمي جديد تعلمه العالم من صنائع المملكة العربية السعودية وقيادتها الراشدة الحكيمة..

أما المقام الآخر الذي استشعرته؛ وأعني مقام الأبوّة، فقد بدا طاغياً في كل سطور الكلمة، وهي تمضي في سياق الشفافية بالتأكيد على أن القادم صعب، وأن التحديات ستكون عظيمة، لكن العزيمة ستكون أكبر، لتأتي التطمينات بأن «المملكة العربية السعودية مستمرة في اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية لمواجهة هذه الجائحة»، وما أعظم ما قدمت المملكة وما تقدم لضمان أمن وسلامة شعبها والمقيمين في أرضها، إن هذه الرسالة جاءت متبوعة باستنهاض للهمم، واستشعار لروح المسؤولية في قلب كل مواطن، ليصبح الجميع شركاء في المواجهة، وجنوداً في معركة التحدي، وفي هذه الرسالة ما فيها من روح التواصل والتلاحم بين القيادة الرشيدة والشعب الوفي، فما أعظمها من كلمات كانت مسك ختام الكلمة الوضيئة، حين قال خادم الحرمين: «أعلم أننا سنواجه المصاعب بإيماننا بالله وتوكلنا عليه، وعملنا بالأسباب، وبذلنا الغالي والنفيس للمحافظة على صحة الإنسان وسلامته، وتوفير كل أسباب العيش الكريم له، مستندين على صلابتكم وقوة عزيمتكم، وعلو إحساسكم بالمسؤولية الجماعية».. إنها كلمات تجعلنا جميعاً نرفع شعار «همّة.. حتى تنجلي الغُمّة».. ونمضي إلى ساحة العطاء، مسلحين بروح الوطنية الحقة، وولاء صادق لقيادتنا، ومحبة فياضة لوطننا.

إن القرارات التي تلت هذه الكلمة من كافة الجهات المسؤولة تؤكد أن المملكة «قول حاسم، وفعل ناجع»، وأن القادم سيكون مبشراً متى ما التزمنا جميعاً بالتوجيهات التي تصدر عن الجهات المسؤولة، وأدركنا أن كافة هذه الخطوات تستهدف الاحتراز والوقاية، ولهذا ينبغي أن لا تثير هذه الخطوات الخوف والهلع غير المبرر، ويجب أن نعي جيداً أنها تصدر عن مسؤولية ووعي باصر، فعلى هذا الوجه يكون تعاطينا معها، كما يجب علينا أن نتصدى للشائعات المغرضة، وأن يكون هذا التصدي مرادفاً لحربنا الضروس مع هذا العدو الخفي.

لتؤكد هذه الكلمة محورية الاهتمام بالإنسان لدى القيادة.

* كاتب سعودي

nyamanie@hotmail.com