-A +A
منى المالكي
العيش بين عالمين متناقضين يولد الانفصام والانسلاخ من هوية مميزة تحافظ عليها الأمم لصناعة الحضارة، لا يمكن الحفاظ على شخصية سليمة في مجتمع صحي إلا بالتخلص من حالات التطرف، والتطرف في أبسط تعريفاته هو تجاوز الحد يميناً أو يساراً، الذهاب في اتجاه أقصى اليمين أو العكس.

عشنا فترة «الغفوة» في ظل صراخ شريط إسلامي يحرم كل شيء تحريماً قطعياً، فانقسمت الأسرة الواحدة إلى قسمين وأصبحت كلمة «إسلامي» لازمة مشهورة تكتب أمام حجابنا ومعارض ملابسنا وأفراحنا وأحزاننا، فكر إخواني استأسد فحرمنا الحياة!

والآن في فترة التحولات المباركة ينغص عيشنا «مشاهير» التواصل الاجتماعي الذين وجدوا الساحة وقد نظفت من الغثاء السابق بفضل الله تعالى ثم قائد الحزم والعزم يعضده شاب يحلم بوطن الرؤية العظيم، فبدأ هؤلاء الحمقى في تسويق خطاب تافه غرضه الاستهلاك لمتابعين تنقصهم التوعية أو يبحثون عن تسلية، وبدأوا في صناعة خطاب التفاهة، وكأننا نقرأ ذات الخطاب السابق فإن كان الشيخ يستخدم شريط الكاسيت فالمشهور يستخدم السناب، اختلفت الأدوات والنتيجة واحدة.

ودون عرض نتائج انفلات دعايات المشاهير الذي يتجرعه المجتمع أخلاقياً من سلوكيات مخجلة أو صحياً من عرض منتجات فاسدة أو الغش التجاري الذي يُعلن عنه دائماً، ونتساءل هنا: ما الحل؟!

البدء في علاج ظاهرة حمقى السوشيال ميديا مهم جدّاً، لأسباب أهمها هو الحفاظ على مكتسبات المرحلة الحالية وعدم تشويهها بتصرفات لا تفرق بين الحرية والانحلال مثلاً. مهم أيضاً ألاّ يختلط خطاب شيخ الغفوة ومشهور الغفلة مع سنابي يعرض آراء مكس بين زمنين مختلفين!

في نفس كل منا قصة وحكاية عن مآسي «زمن التفاهة»، ولكن الوصول إلى حل لمثل هذه الظاهرة ليس بالأمر الصعب، فقيام «هيئة للمشاهير» تراقب المحتوى الجيد مطلب، فرض ضرائب توازي مداخيل هؤلاء المشاهير مطلب، مساعدة أصحاب وصاحبات المحتوى الجيد وتقديمهم مطلب، التوقف عن دعوة هؤلاء وتقديمهم في الصفوف الأمامية في احتفالات حكومية مطلب، الحل ليس بعيداً أو صعباً لكن من يبدأ تعليق الجرس؟!

* كاتبة سعودية

monaalmaliki@