-A +A
علي محمد الرابغي
ما كاد العالم لينتهي من تداعيات الرجل الشرير سليماني الذي كان وراء سيل من الجرائم.. والذي تفنن فيها على شتى الوجوه.. والذي كان يتخفى بالليل والنهار إمعاناً في تحقيق أهدافه الأجرامية.. لكن الله سبحانه وتعالى يمهل ولا يهمل..أكرر القول: إن إيران ما كادت تنتهي من كابوس سليماني ومن معه من قيادات الحشد الشعبي العراقي.. حتى جاءت الطامة الأخرى التي كشفت عن سوءات السلطات الحاكمة في إيران وعلى رأسها آية الله خامنئي.. إذ أخذوا يتخبطون في قراراتهم في معالجة قضية إسقاط الطائرة الأوكرانية.. فتارة يمتنعون عن تسليم الصندوقين الأسودين إلى أمريكا.. وتارة يطلبون مهلة لمحاولة إخفاء معالم الجريمة.. وسبحان الله فوسائل التواصل الاجتماعي الآن أصبحت تمثل الخط الأمامي في الدفاع عن الحقوق.. ومؤلم جداً أن تحاول إيران طمس معالم الحقيقة في وضح النهار وعلى مرأى ومشهد من العالم كل العالم.. وبعد ثلاثة أيام طأطأت رأسها في وحل الجريمة واعترفت صاغرة أن الطائرة كانت ضحية صاروخ إيراني.. وهكذا ودون هوادة أو خوف من الله ومن تداعيات هذا الحادث الذي أصاب كثيراً من الدول في مكمن.. وقتل كل ركاب الطائرة الذين كان العدد الأكبر منهم إيرانيين.. وبعد فإن الله سبحانه وتعالى قد سلط على خامنئي وأبالسته ما أخزاهم وجلاهم أمام الرأي العام بأسرة.. إن هذه الجريمة النكراء يجب أن لا تمر بسلام وأن لا تفلت إيران وزبانيتها من العقاب الرادع.. وفي مقدمة ذلك مقاطعة الطيران العالمي لمطار الخوميني.. ذلك أدني ما تستحقه إيران يضاف إلى تلك الإجراءات الرادعة التي تقدمت بها أمريكا وكان لها أثر بالغ في أن تجعل إيران تترنح وتتخبط في حبائل سوءات أعمالها.

إيران والكذب الصريح:

كيف يأنس العالم إلى دولة كبيرة كإيران وهي تمارس الكذب صراحة وعلناً.. وكيف يثق في أخبارها وقد امتازت إيران بالخروج عن النص وممارسة الظلم عياناً بياناً وكأنها هي وحدها سيدة الكون.. إن شلالات الدماء التي تسيل في شوارع طهران والمدن الإيرانية خير دليل على مدى الاستخفاف الإيراني بالنفس البشرية التي كرمها الله.. كانت هناك نكتة عربية تقول إن رجل أبرق لأهله رحنا في داهية والتفاصيل في البريد.. هذا هو منحى الملالي وفي مقدمتهم خامنئي وأباطرته الذين لا يبالون في قتل الأرواح البريئة ولا يبالون في معاناة شعبهم.. بل هم أضل سبيلاً.. فالمتقصي لحقائق المواقف والأمور في طهران تتكشف له أمور غاية في الغرابة وثورة الجياع هي العنوان الرئيسي الذي يجسد الشارع في إيران.. وها هي إيران تدخل نفقاً مظلماً لا تكاد تتبين في آخره النور.. ومع ذلك تمادت في التعاطي مع الكذب والتضليل وطمس الحقائق.. ولعل مأساة الطائرة الأوكرانية تجسد مدى إجرام خامنئي ومن وراءه.. وترفع من كثافة التعاطي مع الجريمة المنظمة دون هوادة.

الشجاعة الإيرانية أمام القوة الأمريكية:

كان واضحاً أن الرعب الذي يسكن الملالي وعلى رأسهم آية الله خامنئي.. والخوف من أمريكا ومن تهديدات ترمب.. جعلهم يرتجفون في حالة من الشعور بعدم الأمان.. وتجنب أي خطأ من شأنه أن يصيب الأمريكان.. وكأنهم لا يبالون بالنفس البشرية وخاصة النفس الإيرانية.. وقد ضعفت قيمة الإنسان والإيراني في المقدمة.. ولعل اليد الآثمة التي أطلقت الصاروخ على الطائرة الذي أفنى الطائرة ومن عليها دون هوادة أو أدنى مبالاة.. ومن ثم أخذت مواقفهم تتبدل اللحظة تلو اللحظة.. وبعد ثلاثة أيام اعترفت بالخطأ.. ليضعها في دائرة الخيانة والاستخفاف بالنفس البشرية والاستهتار بقيمة الإنسان.. ولعل المظاهرات التي تجوب طهران وشتى المدن الإيرانية فيها دلالة قاطعة على أن الشعب الإيراني قد بلغ درجة عالية من الكراهية والحقد للنظام الحالي.. ومع ذلك فإن خامنئي وبطانته لا يزالون مستمرين في إزهاق شعبهم في مستنقعات الوحل والخيانة والظلم المبين.. وحسبي الله ونعم الوكيل.

* كاتب سعودي

alialrabghi9@gmail.com