جريا على العادة في انتقال السدانة في حالة وفاة السادن، أن تتنقل إلى الأكبر سنا، وهو الدكتور صالح زين العابدين الشيبي، باعتباره الأكبر سنا حيث يرفع لولي الأمر أن السدانة انتقلت بعد وفاة أي سادن إلى الذي يليه، ويباركها ولي الأمر بتعميد الجهات المختصة، وتنتقل السدانة بشكل تلقائي إلى الأكبر سنا في العائلة وليست بالوراثة، فمن الممكن أن يذهب المفتاح إلى ابن العم وهكذا، فالسن هو الذي يحدد.
وقال الدكتور صالح إنه جرت العادة في أن تنتقل السدانة إلى الأكبر سننا في أسرة آل شيبي في حالة وفاة السادن، مبينا أن مفتاح الكعبة المشرفة لايزال في عهدة ورثة الشيخ عبدالقادر الشيبي «رحمه الله»، وسيتم تسليم المفتاح بعد ثلاثة أيام من العزاء في فقيدنا.
وأفاد أن الفقيد ووري الثرى بالقرب من قبور والديه وعمه الشيخ عبدالعزيز كبير السدنة السابق وبجانب شقيقه الشيخ حسن رحمهم الله جميعا.