«عكاظ» (الظهران)
أكد مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس مؤسّسة الفكر العربي، الأمير خالد الفيصل، أن قضية فلسطين تهمّ كلّ عربي، مبينا أن مؤسّسة الفكر العربي اقترحت على جامعة الدول العربية عقد قمّة عربية للثقافة، وتمتّ الموافقة المبدئية بانتظار تحديد مكان وزمان انعقادها.

وشدد في كلمته خلال حفل إطلاق المؤسسة تقريرها العربي الـ11 للتنمية الثقافية، تحت عنوان (فلسطين في مرايا الفكر والثقافة والإبداع)، الذي أقيم في فندق كمبينسكي العثمان الخُبر، على «أننا أصحاب حقّ في فلسطين، ولن نرتاح ولن نهدأ إلى أن نستعيد حقّنا في فلسطين»، مشددا على أنه «كلمتي واحدة هي فلسطين». وقال «فلنضع أيدينا في أيدي بعض، ونعمل بكلّ ما نملك من قدرة وتفكير، وما نملك من ثقافة واقتصاد وسياسة، ومن جهاد كذلك في سبيل الله، وفي سبيل فلسطين العزيزة التي تستحقّ منا كل تضحية». وأضاف الأمير خالد الفيصل «إذا كنت أريد أن أتحدّث عن موقف السعودية، يكفيني أن أكرّر أمامكم العبارة التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عن هذا الموضوع، عندما قال إنّ فلسطين هي قضيّتنا الأولى». ولفت إلى أنه يرجو من الله سبحانه وتعالى أن ينتقل هذا الشعور إلى كلّ عربي، وأن تكون قضيّة العرب الأولى، ولا حاجة لنا إلى كثيرٍ من الخطابات ومن الكلمات، فنحن نحتاج إلى الكثير من التفكير والعملِ والإنجاز، لكي نكسب هذه المعركة. وبين أنها «ليست المعركة حربية وسياسية فقط، وإنما المعركة الفكرية والثقافية والعلمية كذلك التي يجب أن نتسّلح بها في هذه الجولة المستقبلية، لكي نعيد فلسطين إلى أهلها». ووصف تقرير المؤسسة بأنه «أفضل التقارير التي قدّمتها مؤسّسة الفكر العربي، وأكبرها حجماً، وأهمّها علماً وثقافة»، مضيفا «أعتقد أنّ الذين ساهموا في كتابة هذا التقرير، لم يكتبوه فقط، وإنّما أذابوا أنفسهم وعقولهم فيه».

مشيرا إلى أن التقرير يعبر عن نبض كلّ إنسانٍ عربيّ، ويمثّل المقاومة الثقافية للقضيّة الفلسطينية، «فنحن نحتاج إلى الثقافة وإلى العِلم مع الفعل السياسي والاقتصادي، في إطار المقاومة الفلسطينية العربية أمام الطغيان الصهيوني، أعتقد أنّ سكب هذه المشاعر في هذا التقرير، سوف تصل إلى كلّ إنسانٍ عربي، وتحرّك فيه ذلك الحسّ الوطني المتوقّد، ونحن في هذا الوطن العربي نستقبل في هذه الأيام، وفي المرحلة القادمة، مستقبلاً جديداً وتحوّلاً جديداً في الفكر والثقافة والاقتصاد والسياسة».

وختم الأمير خالد الفيصل كلمته بالقول «إلى الأمام وإلى موعدنا المستقبلي في القدس الشريف». وتطرق المدير العام لمؤسّسة الفكر العربي البروفيسور هنري العويط، إلى محاور التقرير السبعة التي تناولت فلسطين وقضيّتها عبر تجلّيات الإبداع الفكري والثقافي والأدبي والفنّي، وهي: فلسطين في فكرِ رجالات النهضة العربية، فلسطين فلسفياً وفي مدارات العلوم الإنسانية، فلسطين: التاريخ والهوية، فلسطين في مرايا الأدب والفنّ والإبداع، فلسطين في مرايا الثقافة العالمية، اللّغة والتربية والعلوم في فلسطين، ملفّ القدس. كما تضمّن التقرير بيبليوغرافيا توثيقية موسّعة، عرّفت بأهمّ ما صدر في الأعوام الأخيرة (2014 - 2018) من مؤلّفات باللّغتين الفرنسية والإنجليزية حول تاريخ فلسطين، وقضيّتها، ومدنها، ونتاج أبنائها الإبداعي. مشدّداً على أنّ هذا التقرير ما كان ليُبصر النور بمضامينه الثّرية، لولا تضافر جهود كثيرين من داخل مؤسّسة الفكر العربي، ومن شبكة المفكّرين والمثقّفين والخبراء وأصحاب الاختصاص، الذين نتشرّف ونغتني بالتعاون معهم.

حضر الحفل رئيس مجلس إدارة المؤسسة الأمير بندر بن خالد الفيصل، ورئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية الأمير تركي الفيصل، وأعضاء مجلسي الأمناء والإدارة، وكُتّاب التقرير، وشخصيّات ثقافية وأكاديمية.

وتضمن الحفل فيديو خاصا عن التقرير، تضمّن رسماً حياً لكلمةِ فلسطين على جدران أحد المخيّمات الفلسطينية، ومقابلات مع بعض الكُتّاب الذين أغنوه بمداخلاتهم المرتبطة بالثقافة والأدب والفنّ والإبداع في فلسطين.