أحمد الشميري (جدة)
صعدت مليشيا الحوثي من خروقاتها وعراقيلها للحيلولة دون تنفيذ اتفاق ستوكولهم، إذ قتلت أمس (الإثنين) أحد ضباط الارتباط المكلفين بالرقابة على وقف إطلاق النار، وأصابت ضابطا آخر، كما أعاقت تحركات رئيس المراقبين الدوليين الجنرال الهندي أبهيجيت جوها.

واتهم القيادي في الجيش الوطني العقيد وضاح الدبيس الحوثيين بارتكاب 34 خرقاً خلال الساعات الماضية، إضافة إلى قتل جندي وإصابة اثنين آخرين، وقنص ضابط ارتباط أثناء أداء مهمته مع الفريق الحكومي لنشر نقطة مراقبة ثالثة في كيلو 16. وأكد في تصريح إلى «عكاظ» أن المليشيا منعت رئيس المراقبين من المرور في شارع صنعاء المؤدي إلى كيلو 16 وأجبرته على أن يسلك طريقا تبعد نحو 5 ساعات بدلاً من الطريق الذي يستغرق 10 دقائق للوصول إليه.

وأوضح الدبيس أن النقطة التي نشرها رئيس المراقبين أمس تعد الثالثة في كيلو 16 مثلث طريق (صنعاء، تعز، الحديدة) بعد أن نشر أمس الأول عقب عراقيل حوثية وضغوطات النقطة الثانية في مدينة الصالح، وقبلها نقطة في كيلو 8 في شرق مدينة الحديدة.

في غضون ذلك، ذكرت مصادر مطلعة في لجنة إعادة الانتشار لـ«عكاظ» أن رئيس لجنة المراقبة الدولية قسم مناطق التماس بين الشرعية والانقلابين إلى 4 قطاعات بما يسهل عملية المراقبة لضباط الارتباط الذين يواصل نشرهم رغم العراقيل الحوثية.

وأفادت المصادر بأن القطاع الأول في مثلث كيلو 8 يتضمن الرقابة على مناطق سيتي ماكس وشارع الخمسين والاتحاد وحي مطاحن البحر الأحمر، فيما القطاع الثاني كيلو 16 ويضم عقد النصر وكيلو 16 وجنوباً حوش البقر والزعفران، والقطاع الثالث شرق مدينة الصالح وكلية الهندسة والخبت حتى مزرعة الحاشدي إلى كيلو 16، والقطاع الرابع يحتوي على المطار العسكري والمدني والدوار والجامعة.

من جهة أخرى، قتل يمني وأصيب آخر خلال الساعات الماضية في انفجار عبوة ناسفة زرعتها مليشيا الحوثي في مديرية التحيتا جنوب الحديدة.