عبدالرحمن الختارش (جازان)

يترقب أهالي جازان مساء اليوم (الأحد)، بشغف، أمسية طربية من الطراز الرفيع، يحييها فنان العرب محمد عبده مع الفنان تركي عبدالله والفنانة أنغام، وبمشاركة فرقة عروض شعبية، على مسرح مركز الأمير سلطان الحضاري، ضمن احتفالت المملكة باليوم الوطني الـ89 الذي يشهد العديد من الفعاليات والحفلات في جميع المناطق.

وأشارت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في جازان عبر حسابها في موقع «تويتر» إلى حفلات غنائية ستشهدها المنطقة في اليوم الوطني للمملكة، يحييها فنان العرب محمد عبده والفنان تركي اليوم، وتستمر 8 ساعات، وبعد أيام من الإعلان، تم الاتفاق مع الفنانة أنغام لتنضم إلى المشاركة مع فنان العرب والفنان تركي عبدالله.

فيما يترقب محبو الفنان محمد عبده، عودته للغناء في مسقط رأسه جازان بشغف كبير، بعد انقطاع دام نحو 40 عاما لم يحيِ خلالها فنان العرب أي حفل غنائي له هناك، فيما عدا غناءه أوبريت «عزنا في عزها» بمناسبة انطلاق مهرجان جازان الشتوي قبل نحو 3 أعوام، بمشاركة نخبة من الفنانين السعوديين، خالد عبدالرحمن، وعبدالله رشاد، وعبدالعزيز المعنى، على أرض مدينة الملك فيصل الرياضية.

إلا أن ذلك الحضور لفنان العرب لم يروي عطش محبيه من أبناء منطقة جازان، ممن كانوا ينتظرون فنانهم بشغف كبير طوال سنوات تجاوزت 37 عاما حينها، وكانوا يتطلعون للاستمتاع بأشهر أغانيه كـ«مثل صبيا» و«ظبي الجنوب» و«يا نسيم الجنوبي» و«يا مستجيب للداعي» و«أيوه ولعتني» و«في الجو غيم».

أما اليوم، يتطلع جمهور فنان العرب للتفاعل الكبير مع الأغنية الوطنية «فوق هام السحب» تزامناً مع احتفالات المملكة باليوم الوطني الـ89.

وكان محمد عبده قد قال أخيراً «إن منطقة جازان لها وقع خاص على قلبي ومكانة كبيرة وبالذات محافظة صبيا، وذلك يعود بسبب أهلها وأجوائها وثقافتها بشكل عام، وأغنية «مثل صبيا» هي إهداء لمن يلومنا في حبها».