لم تكن الرياض وليدة الصدفة التاريخية لتُصبح عاصمة الدولة السعودية الثانية، فإن اختارتها الظروف في تلك الحقبة القاسية من عمر هذه الدولة؛ فقد رسّخها بوصفها مدينة مهمة في تاريخ الجزيرة العربية ككلّ الإمامُ تركي بن عبدالله (1755 ـ 1834) عندما كان أميرها في العهد الأول للدولة، ثم أعاد بناء الدولة ـ الدولة السعودية الثانية ـ قريبة العهد بنهاية دراماتيكية فرضتها الإمبراطورية العثمانية على الدولة السعودية الأولى (1818) في قلب عاصمتها حينذاك الدرعية، فأقام عمود البيت من الرياض (1820).. ومع دخولها من قبل رجل العصر الحديث للجزيرة العربية الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود عام 1902، فهي تستعيد تاريخ مكانتها عبر العصور التي مرت باليمامة وعالية نجد منذ الألفين الأوليين قبل الميلاد. ما يهمنا في هذه الكتابة هو العمران الذي آثر البقاء على ملامح مدينة ترتفع في هضبة نجد عن قفار عريضة تُحيط بها، وتشهد أحداثاً كثيرة عبر التاريخ. ذلك العمران الذي يتشكل من مرحلة إلى مرحلة حتى يعيش الزمن الحديث من عمر هذه المدينة الناهضة. وإذ قلنا إنّ الإمام تركي بن عبدالله أخذ إمرة المدينة (1810) في نهاية الدولة السعودية الأولى، فهو قد اعتبرها عاصمة جديدة ودائمة للدولة بعد بعثها على يده وحتى دخول الملك عبدالعزيز لها.. بقيت هذه المدينة العامل الأول لكلّ محركات الأحداث في وسط الجزيرة العربية وأطرافها شرقاً وغرباً، ثم طيلة القرن العشرين صنعت التوازنات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وما يعنينا هنا تلك القصص التي جعلت من هذه المدينة موضوعاً مهماً للبناء والعمارة إمّا مكاناً كتشييد مركز المدينة والمحافظة على هويّة طويلة الجذر، أو تشييدها فنياً في ذاكرة الكتابة والفنون بصفة المدينة كنز الحلم ومردّ المتخيل.

ظلّت هذه المدينة ـ العاصمة ـ محوراً لا يُفلت دورها الناهض بالحياة المدينية وغدت منتهى الترحال لبدو وحضر على السواء؛ ما جعلها حاضنة لأطياف مختلفة وحكايات شتّى منذ طفولة عصرها الجديد، ولم تتطرف لعيش الصحراء الذي هو ثقافة أهلها أو الأقربين منها جغرافياً؛ إذا ما علمنا أنّها محاطة بصحارى كُبرى تُشكّل ما يصل لنصف مساحة البلاد كاملة، كما لم تنحز هذه المدينة لتلك الصورة المطلقة للحداثة وصناعة البناء من الحديد والأسمنت. وإن أخذ شمالها في التحول إلى الجديد من العمران فهو يُحاول محاكاة وسطها المتمسك بمذاهب العمران التقليدي، أو البناء المحافظ على شخصية المكان الأول.

ومثل أيّ مدينة تتقدم في العمر كان على مدينة الرياض أن تستجيب للهجرة وانتقال الأرياف نحوها، فإن قدّمت مساحات جوانبها لتلك الهجرات، فهي سمحت للعمارة الحديثة أن تستوعب القادمين الجدد منذ منتصف القرن العشرين، وكان على إمارتها أن تحتفظ بحق التنظيم لوسطها الحيّ. أتى أمير الرياض في تلك اللحظة المهمة من عمرها، وهو الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل السعود 1954 ـ الملك اليوم 2018 ـ ليبدأ رحلة هذه المدينة، ومن جديد يستلم إمارتها عام 1963، ثم طيلة نصف قرن يأخذها إلى العالم الجديد. على المتتبع أن يلحظ أيّ شغف لهذا الأمير، الملك بهذه المدينة وبترسيخ رموزها التي تعني الكثير في بناء مدينة كبرى كالرياض. فحدث الفتح الكبير للملك عبدالعزيز لهذه المدينة تحول إلى رمز مهم في قلبها، وتمسك حاكمها، لنصف القرن، بأهمية ملامح العمران في منطقة قصر الحكم، ثم مع بداية أطوار تقدمها، وتحديداً عام 1974 رفض مقترح المهندس المعماري «ماركو البيني» لهذا العمق التاريخي من المدينة، لإدراكه أنّ ذلك المقترح سيمس جوهرها وامتدادها الثقافي. وإن كان اتساع الأطراف يُواصل زحفه بالبناء العصري الذي يلوح للقادم للرياض، فقد كان حاكمها منذ عقود يضع التنظيمات والتشريعات التي تُلزم مصممي المشاريع السكنية والتجارية بروح تلك العمارة وأن تأخذ طابع المنطقة. وهو بذلك يُنشئ مفهوماً جديداً لهويّة الرياض، فالمزج بين إرث قوامه مبان من طين وحكايات أجداد تصف الماضي وألقه، وبين حداثة تفرض الحديد والأسمنت، خلق انسجاماً يتوافق واستشراف هذا الحاكم لوسط الرياض ولآفاقه المستقبلية؛ ما دفع أمينها السابق ـ 1997، 2011 ـ الدكتور عبدالعزيز بن عيّاف إلى تسمية هذا النوع من العمران بـ«الطراز السلماني» ـ صحيفة الجزيرة 27 نوفمبر 2017. يقول الدكتور مشاري النعيم ـ صحيفة الرياض، 14 أبريل 2018 ـ «... إنّ العمارة السلمانية خطت خطوات أوسع وأصبح لها تأثير على المستوى الإقليمي والدولي فقد شكلت في الثمانينات والتسعينات حالة خاصة أسهمت في نضوج «التجربة المعمارية» العالمية في ذلك الوقت وأدت إلى ظهور اتجاه «التقليدية الجديدة» نتيجة لهذه العمارة التي ارتكزت على أصولها المحلية بكل ثقة».

وعن حاكم الرياض، لنصف قرن، تُقدم السيدة اللبنانية «صونيا فرنجية» في كتابها «وطني على حق دائماً» شهادة على معرفة الأمير ـ الملك سلمان بكلّ تفاصيل هذه المدنية الأثيرة عنده؛ فتذكر أنّه أثناء زيارة والدها الرئيس اللبناني سليمان فرنجية للرياض مع زوجها الدكتور عبدالله الراسي ـ عام 1973 ـ وقف الأمير سلمان معهما فوق أعلى بناية في الرياض، وعجز الراسي عن تحديد موقع بيته حين كان يسكن الرياض ويعمل فيها طبيباً، فأشار الأمير لموقع المنزل وقال له: «كلما مررت من هناك أفكر فيك وفي أسرتك».

ومن هذا نُدرك مكانة المواقع لدى حاكم الرياض وتمحيصه لكلّ تفاصيلها، ويُكرس هذا مستوى الاهتمام بذاكرة المدينة وتسجيل مراحلها، والاهتمام بأحداثها بصفتها علامة فارقة للمكان، وهذا لم يكن ليغيب عن رجل يهجس بالتاريخ ويُلازمه في كل شؤون الدولة التي تقلّد مقاليد حكمها في يناير 2015، وبينما وجّه البوصلة نحو المستقبل رسّخ الجذور بالغوص في عهدها الأول بداية من الدرعية وإلى أزمنة القصور الأولى المطلّة على وادي حنيفة، حيث كان قصر سلوى الذي شيّده المؤسس الأول الإمام محمد بن سعود (1710- 1765)، فعلى ذات الطراز شيّد «قصر العوجاء» معيداً إحدى الصور الثقافية العميقة للمكان، وفي ذات الامتداد سبق له أن استحدث على وادي حنيفة «الحيّ الدبلوماسي» مستوحياً معماره الفذّ من الفضاءات البكر لمدينة الرياض.

وكان للتصاميم الحديثة في مدينة الرياض أن تأخذ في الاعتبار تلك المساحات التي تتوزع بين المساكن والمباني الأخرى، فتم العمل على استغلالها ومواجهة آثارها ومعالجة فراغاتها بطرق تستحدث الجماليات وتُصيغ شكلاً ملائماً للأحياء القديمة وتُقارب مكوناتها. ونلحظ هذه الشواهد في المنطقة المركزية للمدنية وكذا في الحيّ الدبلوماسي الذي راعى النمط المعيشي للفرد ثم المجتمع الموجود فيه، فخلق تلك التصالحات المطلوبة بين الإنسان والمكان وما يدعو إلى تحقيق الأنسنة المنشودة في مقار العيش.

وانطلاقاً من ردم تلك المسافة الفاصلة بين مكونات المدينة، وتأكيداً لحديثنا عن ربط الأمكنة لإكمال نسيج الحياة داخلها عند شغل المساحات الخالية، تأتي مشاركة معهد مسك للفنون في بينالي البندقية 2018، بنماذج معمارية تتقصي الحلول الناجحة التي قرأت تلك المساحات بصفتها سبباً رئيسياً في توسّع الضواحي السكنية المحيطة بالمدن، وما تبعه من تقدم في المراكز الحضرية السعودية بهجرة الريف وظهور مناطق سكنية كبيرة في جوانب المدينة كالرياض، فوجدت أحياء معزولة وغير مترابطة. ويقدم معهد مسك في الأعمال المختارة عبر هذا المعرض العالمي قراءة نموذجية «للسياسات المتعلقة بنمط الحياة وأماكن العيش ضمن الخطط الاقتصادية الوطنية». ويسعى المعهد، عن المدن الكبرى، أن يُظهر «دور التصميم كعامل أساسي في صياغة نمط الحياة الاجتماعية وإعادة بناء المجتمع»، وهو ما تُنجزه الرياض منذ سنوات طويلة بإعادة توظيف المساحات الخالية مستوحية تاريخها قديمه وحديثه، وباستحضار الموروث الذي أثراها والقصص التي خلّدتها. وإن كانت القصص التاريخية وأمكنتها سنداً أدبياً لكلّ مخيال في الكتابة اليوم عن هذه المدينة، سواء شعراً أو رواية، فإنّ الدلالات التي يستعيد عبرها الملك سلمان بن عبدالعزيز مواقف تاريخية وقيم مكانية بعينها، هي من مقومات الثقافة ومن عوامل استمرارها؛ إذ تُعتبر تلك الدلالات من موارد الكتابة الإبداعية لما تُشكله من مواضيع عميقة للمنجز الكتابي أو الفني. ذلك المنجز الذي تتابعت كثيرُ أعمالٍ في تنفيذه وإخراجه من قبل فنانين وكتاب سعوديين وغيرهم. وقد اعتبرت تجليات المكان من المواد الأوليّة للتناول والنقل في الأعمال الإبداعية، ومنها عروض التصاميم وفنون العمارة، وهي تظهر في خضوع الكاتب ـ الفنان لدور أزمنة المكان وتحوّلاته ومنطوق الحياة وتغيراتها داخله، كما من شأن تلك الأعمال استشراف مآلات المكان واستعراض أثر العابرين عليه وقراءة مقدرات العيش فيه ماضياً وحاضراً.

* روائي سعودي