-A +A
حسن باسويد (جدة) Baswaid@
أعربت أسرة فتاة بريطانية مسلمة عن صدمتها بعد أن تم إطلاق سراح إمرأة اعتدت على ابنتهم البالغة من العمر 14 عاما في شمال إنجلترا .

وتعرضت ردينا الهادي إلى اعتدء بالضرب ومحاولة الخنق بواسطة الحجاب الذي كانت ترتديه من قبل سيدة بريطانية داخل إحدى الحافلات المحلية عندما كانت عائدة من مدرستها الأربعاء الماضي في شيفيلد ، جنوب يوركشاير.

وتشعر ردينا الآن بالخوف الشديد، واعتقدت انها سوف تموت عندما تعرضت للخنق بحجابها، وتعتريها حالة من الرعب بعد إطلاق حكم إطلاق سراح السيدة المعتدية، من إمكانية أن تواجهها وجها لوجه مرة اخرى.

أصيبت ردينا وعائلتها بالصدمة والرعب عندما اكتشفوا أن المرأة التي اعتدت عليها قد تم إخلاء سبيلها بعد يوم واحد فقط من الحادثة بحجة "هذه كانت أول مخالفة لها"."

وعلقت أسرة ردينا قائلة إن هذا الحكم الجائر، يجعلهم يشعرون بالغبن والخوف، وتساءلت كيف يمكن لشخص بالغ أن يهاجم طفلة بسبب ارتدائها الحجاب؟

وتقول ردينا "لا أريد الذهاب إلى المدرسة بعد الآن ، وما حدث يجعلني أشعر أني أصبحت إنسانة مستهدفة، أنا خائفة للغاية ولا أستطيع مغادرة منزلي وهذا ما أشعر به الآن.

كما أدانت مدرسة "سيلفرديل" الحادثة الذي تعرضت له الفتاة، وأكدت في بيان لها دعمها لطلابها وعائلاتهم بكل الوسائل الممكنة