شعار اليوم الوطني 88
شعار اليوم الوطني 88


-A +A
سما يوسف gheyab@
المرأة السعودية أدت دورا تنمويا في رؤية 2030 لتحقيق نجاحات كبيرة على الصعيدين الإقليمي والعالمي بتقدير القيادة السياسية بتفوقها العلمي والعملي، متجاوزة كثيرا من العقبات التي اعترضتها، فوضعت بصمتها المميزة في التعليم والطب والكثير من المجالات وحيث سيفتح الباب أمام المبدعات والمثقفات والمتميزات للمشاركة في النهضة والبناء وتشجيعها على الإنتاج مع التمسك بتقاليدها وعاداتها الأصيلة. ورغم الثقافة السائدة التي جنحت للتقليل من منزلة الأنثى في العالم العربي، إلا أن المرأة السعودية أثبتت جدارتها بتحقيق إنجازات يشهد لها القاصي والداني أبدعت في مختلف المجالات وسجلت أقوى البحوث العلمية في أكبر الجامعات الدولية. المرأة السعودية في يومها الوطني 88 حققت ما لم تحققه في السابق بعد إعطائها الثقة في أداء المهمات، وزيادة تعيينات النساء السعوديات في المناصب القيادية في الفترة الأخيرة لم تأت من فراغ، بل من إصرار المملكة ورؤية 2030 على تمكين المرأة. هذا التطور الاجتماعي ليس محرما دينيا كما يحاول البعض أن يروج له، بل هو نمو مطلوب ومرحب به على كل المستويات. وفي خطوة في الطريق الصحيح لتمكين المرأة، وجهت وزارة التعليم السعودية جميع قطاعاتها بعدم مطالبة المرأة بالحصول على موافقة ولي أمرها عند تقديم الخدمات لها، يعود الفضل في هذه الخطوة لرفض المرأة آراء ومطالب لا تعتمد أصلا على نصوص شرعية، تمكين المرأة يحد من التعسف والظلم في استباحة مفهوم الولاية ويمنع معاملة المرأة كالقاصر.

في يوم الوطن (88) المرأة اعتلت منصب وكيل وزارة ورئاسة البلديات ومديرة مراكز صحية وقيادة السيارات. كم أنا فخورة بك يا وطني.. بلد الأمجاد منذ أن ثبت قواعدها الملك عبدالعزيز وتوالى من بعده أبناؤه الذي يسيرون على نهجه تحت راية التوحيد.