-A +A
نورا المطيري
تقدم اللواء المهدوي، رئيس أركان القوات البحرية في الجيش الليبي، من المشير حفتر، وأدى التحية العسكرية، لقائده الحر، قائد القوات المسلحة الليبية، الذي يبث الرعب في قلوب الإخوان، كان اجتماعاً طارئاً دعا إليه المشير، عقب تصريحات أردوغان أمس بقوله «إنه مستعد لإرسال قوات إلى ليبيا إذا طلبت ذلك حكومة الوفاق الإخوانية في طرابلس ذلك». سأله المشير: ما رأيك؟ فأجاب اللواء، وهو ينظر إلى المشير ومستشاره السياسي: «أعتقد أن هذا ليس مجرد استعراض عضلات، واضح أنه ينوي إرسال المزيد من الإرهابيين والسلاح، ولدينا معلومات أنه بدأ بتجهيز السفن فعلاً».

نظر المشير إلى الخارطة على الطاولة، سأل اللواء: في أي اتجاهات قد تنطلق السفن التركية؟ فراح اللواء يحدد بضعة مسارات من مرسين وانطاليا، وقال إنه يستبعد تحرك سفن عسكرية من أزمير، لأنها ستمر وسط المياه الإقليمية اليونانية، واليونانيون يخضعون مياههم لمراقبة مكثفة، خاصة هذه الأيام.

تدخل المستشار السياسي للمشير، قال: «أكيد، من ناحية سياسية»، ووضع يده على الخريطة، وتابع: «لإن مذكرة التفاهم البحرية الأردوغانية السراجية، تتجاهل وضع جزيرة كريت اليونانية، هنا، مع أنها تفصل المياه بين تركيا وليبيا، ما يريدونه، هو خلق واقع بحري جديد في مواجهة اليونان»، ووضع أصبعه على شرق ليبيا، وقال: «فهم لا يملكون هنا شيئاً، وقد بلغني قبل قليل، أن الأمم المتحدة قد أدانت الاتفاق البحري بين السراج وإردوغان وقالت إنه يزعزع السلام والاستقرار في المنطقة».

جلس المشير، وأشار للحضور بالجلوس، راح يحدثهم عن خيارات الجيش الوطني الليبي حالياً، قال: «أصبحت المهمة مضاعفة، لم يعد هدفنا القضاء على سيطرة الإرهابيين المسلحين في طرابلس فقط، لابد أيضاً من إسقاط مذكرات التآمر بين الإخوان، خصوصاً ونحن نحظى اليوم بدعم مصري وخليجي وفرنسي وعالمي، الجميع يدين مذكرات التآمر، ويسمع العالم صوت البرلمان الليبي ورفضه لهذا الاتفاق، ونحتاج أيضاً إلى تحرك سياسي عربي»، ووجه سؤاله إلى مستشاره السياسي: «ما رأيك؟».

أجاب المستشار: «صحيح، نحتاج إلى المزيد من التحرك السياسي، وأعتقد أن الفرصة مواتية للدعوة إلى عقد اجتماع على مستوى الجامعة العربية تقوده مصر والسعودية لاجتثاث حكومة الإرهاب في طرابلس وميليشياتها من جحورها بين المدنيين، كون الاتفاق الإخواني الهش بين أردوغان والسراج، يضر بالأمن القومي العربي وحقوق الدول العربية المتوسطية».

وقف المشير، وهو يقول: «حسناً، أتمنى ذلك سريعاً»، اقترب من الخارطة مجدداًَ، فاقترب الحضور، تحدث المشير مع اللواء، قال: «أريد إصدار أوامر فورية إلى جميع قواتنا البحرية، أريدهم على أعلى درجة من الجاهزية، أبلغ الجميع، أن القوات البحرية الليبية سوف تتعامل بقوة مع أي سفينة تركية تقترب من السواحل الليبية، قل لهم هذه أوامر مشددة وواضحة، وأن الجيش الوطني الليبي ومن خلال قواته البحرية سوف يقوم بتدمير وإغراق أي سفينة تركية تقترب من السواحل الليبية، وأننا قد عقدنا العزم على عدم السماح بتنفيذ اتفاق أنقرة مع حكومة الوفاق بشأن تعيين الحدود البحرية، وإنشاء منطقة اقتصادية في شرق المتوسط، وليفهم الجميع أن سواحل ليبيا تخضع لسلطة الجيش الوطني الليبي».

سأل المسماري: هل هناك أوامر جديدة بخصوص طرابلس؟ فقال المشير: كما تعلمون فإن الإخوان الإرهابيين وميليشياتهم المرتزقة، يفعلون كما الحوثية والإخوان في اليمن، يختبئون خلف المدنيين، لكننا سنستمر في محاصرتهم في المناطق العسكرية واقتناص أي فرصة يكونون فيها بعيدين عن المدنيين والمواطنين، هناك خلاف حاد بينهم الآن، واتهامات بالفساد».

قال اللواء المسماري: «فعلاً، هناك ارتباك أمني شديد بين قوات المنطقة العسكرية الوسطى في مصراتة، من القربولي وحتى سرت وأيضاً منطقة طرابلس ومنطقة الميلشيات الغربية وميليشيات قاعدة معيتيقة ولواء النواصي من الإسلاميين المتشددين. والمعلومات المؤكدة أن ما يسمى بـ «مجلس القيادة العسكرية لإنقاذ الجمهورية» وكذلك «اتحاد قوى المقاومة»، قد انقلبوا على الداخلية والسراج، وقد دبت خلافات شديدة بينهم، خلال الأسبوع الماضي».

قال المشير: «لن ننتظر هجوم أردوغان، ولن ننتظر أن يسقط الظالم لوحده، سوف نسقطه بأيدي رجال ليبيا الأوفياء».

* روائية وباحثة سياسية

Noura_almoteari@yahoo.com