-A +A
خالد السليمان
ما بين الكوميديا والتهريج خيط رفيع، يدركه المشاهد الواعي، وما بين الظرافة والسماجة أيضا خيط رفيع يدركه المتلقي الواعي، والأمر لا يقف عند الأعمال الفنية السينمائية والمسرحية، بل وأيضا برامج تلفزيونية وإذاعية ترفيهية ورياضية !

بعض ما تقدمه هذه البرامج تجاوز مرحلة التهريج إلى الإسفاف، ولأن فاقد الشيء لا يعطيه لن أهدر أحرفي في محاولة تقويم أداء بعض مقدمي وضيوف برامج صنعتهم الصدفة أو المحسوبية، بل سأتوجه للمسؤولين عن القنوات التلفزيونية خاصة إذا كانت قنوات رسمية يفترض أنها تحمل رسالة تتجاوز الترفيه والإثارة إلى رفع مستوى الوعي في المجتمع وحماية ذائقته من الوقوع في وحل السطحية والابتذال!

لا يمكن أن تبرر أي وسيلة إعلامية رسمية تخليها عن معايير أخلاقية ومهنية وتربوية وتثقيفية وتوعوية مقابل الإعلانات أو الإثارة، فدورها ليس التكسب وجذب الجمهور وإثارة ردود الأفعال بقدر ما هو رفع مستوى الوعي وحماية ذائقة المشاهد خاصة صغار السن !

المسؤولية هنا تقع على كبار المسؤولين في وسائل الإعلام أن يضعوا الأشخاص المناسبين والمؤهلين لضبط إيقاع الأداء وتحديد الخطوط المضرة بالمجتمع والمشاهد التي لا يمكن تجاوزها !

فإذا كانت التجاوزات من بعض معدي البرامج ومقدميها وضيوفها تتم دون علم المسؤولين فتلك مصيبة تكشف قصور متابعة مسؤولياتهم، أما إذا كانت التجاوزات تتم تحت سمع وبصر ورضا المسوؤل فالمصيبة أعظم !