-A +A
عبداللطيف الضويحي
نحن لا نملك أن نهاجر من عيوننا وحواسنا وأحاسيسنا ومشاعرنا وأفكارنا ومن جلدنا، لكن الألوان الفاقعة مهما بلغت جاذبيتها لا تعوضنا كل ما نخسره من قيمة ومعنى ومحتوى. فالألوان الحقيقية هي التي يشكلها المحتوى والقيمة والمعنى في وقتها المناسب مزجا واندماجا طبيعيا لا تتقدم ولا تتأخر عن قيمة ومعنى ومحتوى الحياة. هي جزء أصيل منها. لكن الألوان تصبح تشويها وتزويرا وتضليلا وانحرافا، عندما نرى كل الألوان ما عدا الأبيض والأسود.

نستنجد باللونين الأبيض والأسود، كلما اختلطت الألوان في أعيننا وحواسنا وأحاسيسنا وأفكارنا، ونلوذ بالأبيض والأسود كلما جنحت الحقيقة والتبست علينا وفقدنا بوصلة اللون والنور والحكمة.

لم أكن متحمسا للكتابة في هذا الموضوع، خوفا وخشية من أن يكون المزاج العام المحلي والعربي غير مهيأين نفسيا لموضوع ليس في مقدمة سلم الأولويات والأهمية من حيث التوقيت، لكنني أعترف بأنني آثرت مرارا تأجيل الكتابة في هذا الموضوع بانتظار ذلك المزاج العام المحلي والعربي الذي قد يأتي وقد لا يأتي، لكن الكتابة تبقى هي الحد الفاصل ما بين الفكرة واللافكرة في يقيني.

لقسوة ثقافتنا الاجتماعية ربما، ترتعد فرائصنا خجلا أو خوفا ونحن نختلس الحديث عن الحب، بينما نألف الحديث عما سواه ولو كان نقيضه في ذات ثقافتنا الاجتماعية، كان أول سؤال شاغلني وأشغلني التفكير به والبحث عن إجابة له إبان فترة مراهقتي: هل الحب حالة نفسية أم حالة اجتماعية؟ أم أن الحب حالة نفسية - اجتماعية؟ وهل يتأثر البعد الاجتماعي تزامنيا في هذه الحالة بالبعد المحلي والثقافة المحلية عندما تكون بعيدة عن البيئة وخارج دائرة الثقافة المحلية؟ بينما استمر البحث عن إجابة كانت الأسئلة تتطور وتتكاثر جلها تبقى دون إجابة تشفي نهم الفلسفة وتحدي الاكتشاف وحمى المعرفة.

هل الحب قيمة أم علاقة؟ فإذا كان الحب قيمة، هل هو قيمة نوعية أم هو قيمة كمية؟ وإذا كان قيمة نوعية، فلماذا لم نصل إلى سقفه الأعلى، وإذا كان قيمة كمية، فلماذا لم نعرف حده الأدنى؟ في المقابل، إذا كان الحب علاقة، هل هي العلاقة الأفقية أم هي العلاقة الرأسية؟ وإذا كان الحب علاقة أفقيّة، فلماذا هذا الكم الهائل من قوانين التفرقة وتيارات العنصرية والكراهية؟، وإذا كان الحب علاقة رأسية، فلماذا ارتفاع نسب الطلاق بشكل دراماتيكي على امتداد دولنا ومجتمعاتنا العربية وغير العربية؟ ولماذا لا تزال المرأة على أرصفة الحقوق تستجدي تشريعا أو تعليما أو وظيفة تسد بها رمق العنف وتسكت بها جور التهميش وفي بعض الأحيان الاضطهاد، إذا كان الحب امرأة كما يجادل البعض. ولماذا كل هذه الحروب والكوارث والتدمير للبشرية والحضارة والبيئة، إذا كان الحب رجلا كما يجادل البعض الآخر؟ وكيف استعرنا ملامح الحب بكل الألوان والطقوس من كل حاضنات العالم الثقافية والاجتماعية، إذا كان الحب ابن بيئته كما تتحدث الأمثال والحكم وبعض القصائد الشعرية؟ نستمتع بقصص حبنا كلما تقادمت وكلما تباعدت، لما فيها من رومانسية ساذجة جميلة ومغامرات مراهقة طائشة وبالأخص قصص الحب الأولى والثانية والثالثة....، فكلما تقدم بنا العمر وابتعدت بنا الخبرة عن بداياتنا وكلما جنحت بنا اهتماماتنا الجادة، أصبحنا نرى باللون الأبيض والأسود ما كنا نراه بالألوان الفاقعة وبالإضاءة الصارخة.

كلما ابتعدنا زمانا ومكانا وموضوعا عن قصص حبنا الأولى، تتقزم أخطاؤنا التي كنا نراها فادحة من زاوية الوقت والموضوع وتتضاءل تأثيراتها على نفوسنا حتى تصبح مصدرا للفكاهة والمزاح لأصدقاء المرحلة. نضحك بجنون لعفويتنا ومراهقتنا ومغامراتنا وغراميات تجترها الذاكرة عشقا لجهل جميل بكل طقوس الحب المباغتة والمفاجئة وغير الناضجة، لسبب بسيط هو أننا أصبحنا نرى الآن باللون الأبيض والأسود وبنسبة 90% من الرؤية ما كنا نراه بألوان فاقعة وبإضاءة صارخة بنسبة 10%.

كونوا بخير..

* كاتب سعودي

Dwaihi@agfund.org