-A +A
عبدالله عمر خياط
قبل أربع سنوات أفضل عليَّ أحد أعيان جدة ورجال أعمالها بزيارتي في منزلي وكان مما قاله لي: إن الأجيال الجديدة بل وكثيراً من رجالاتنا ونسائنا تغافلوا عن الحديث النبوي الشريف القائل: «إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق»، وقوله صلى الله عليه وسلم: «لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه».

ومن المسلم به أن القدوة الحسنة هي في مخافة الله في السر والعلن والالتزام بها شرع الله وقوامه الأخلاق الحسنة والمستقيمة والنزاهة.

إننا في المملكة العربية السعودية بحاجة ماسة لترسيخ السلوك القويم ابتداء من المنزل حيث يكون الأب قدوة حسنة لولده والأم قدوة حسنة لبناتها، والحديث الشريف يقول: «كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْؤول عَنْ رَعِيَّتِهِ، الإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ فِي أَهْلِهِ وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا وَمَسْؤولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا، وَالْخَادِمُ رَاعٍ فِي مَالِ سَيِّدِهِ ومَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، -قَالَ: وَحَسِبْتُ أَنْ قَدْ قَالَ: وَالرَّجُلُ رَاعٍ فِي مَالِ أَبِيهِ وَمَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ- وَكُلُّكُمْ رَاعٍ وَمَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ».

ولقد أحسن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة عندما اختار للكرسي العلمي الذي أنشأته جامعة جدة أن يكون للقدوة الحسنة ودعمه بمبلغ مليون ريال. وذلك وفقاً لما نشرته «عكاظ» الأحد 27/‏1/‏1440هـ وقد جاء فيه: وبحسب العرض لفكرة وأهداف الكرسي فإن إنشاء الكرسي يأتي دعمًا لمجال البحث العلمي وليكون رافدا مساندا لملتقى مكة الثقافي تحت شعار (كيف نكون قدوة)، وليؤدي في ذات الوقت دوره التكاملي مع الملتقى بغية تأصيل مجالاته وتفريع تطبيقاته ومبادراته وبرامجه الفكرية، وصولًا لعمل تكاملي يُسهم في تحقيق الرؤية الشاملة لبناء الإنسان أحد مرتكزات الإستراتيجية التنموية لمنطقة مكة المكرمة.

وقد قال الشيخ عبدالله الخليفي إمام الحرم المكي -رحمه الله-: إن حسن الخُلق ومكارم الأخلاق تحبب المرء إلى أعدائه، وسوء الخلق ينفر عنه أولاده وأصدقاءه من مزايا حسن الخلق أن صاحبه يتمكن من إرضاء الناس على اختلاف طبقاتهم كل من جالسه وخالطه وأحبه لا يمله الجليس يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم ولكن ليسعهم منكم بسط الوجه وحسن الخُلق».

ولكرسي الأمير خالد الفيصل أهداف هي:

1. داعم لمجال البحث العلمي ورافد مساند لملتقى مكة الثقافي.

2. يؤدي عملا تكامليا يُسهم في تحقيق الرؤية الشاملة لبناء الإنسان.

3. إثراء الدراسات والأبحاث المعززة لقيم الإسلام.

4. الإسهام في وضع المعايير والمؤشرات العلمية للقدوة الحسنة.

5. المشاركة الفاعلة في معالجة الأفكار المنحرفة والتيارات الهدامة.

6. تقديم الحلول العلمية والعملية لمكافحة الأفكار المنحرفة.

7. نشر ثقافة القدوة الحسنة والتأكيد على تطبيقها في الواقع.

8. اقتراح أنجع السبل للإسهام في رفع مستوى الوعي المجتمعي.

تحية لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل على ما قدم ويقدم من عطاء لأبناء وطنه.

السطر الأخير:

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت

فإنْ همو ذهبت أخلاقهم ذهبوا

* كاتب سعودي

aokhayat@yahoo.com