-A +A
أريج الجهني
المسائل الصعبة تصبح سهلة مع الوقت إلا النقاش ومدار الفلك اللغوي فكلما تعقد الحوارات تصاعدت وتيرة الالتباس، ولنتأمل قليلا نقاشاتنا اليومية ولنقف دقيقة صمت على روح التواصل التي انتزعتها التقنية حتى أصبح البلوك ختامية للعديد من الحوارات أو الإزالة من القروب، وعندما نقول احتدت وتيرة النقاش فنحن نعلن حدوث خلل في سياق الحديث ما بين تنمر لفظي أو ارتفاع لحدة الصوت، ومشكلتنا الدائمة كبشر أننا نريد دائما المشاركة في الاختيار؛ فالمتحدث عادة في مجتمعاتنا لا يعطى الفرصة لأن ينهي عبارته دون المقاطعة والممانعة والمقارعة وكأننا في حالة حرب معه.

درجة الصعوبة في النقاشات تعكس مؤشرات مجتمعية أهمها المرونة النفسية والقدرة على التمدد والاحتواء، فالشخص المستمع يقف بين ما يسمع وما يعي في ذهنه، وللأسف نحن لا نستطيع أن نتخلص من هذه المرجعيات والخبرات الذهنية للتعامل مع النصوص بعيدا عن الأشخاص، ويندر أن تجد من يتجرد من الأنا ليستمع للآخرين، نعم هناك أنماط وأيديولوجيات مختلفة لكن ألم يحن الوقت كي نتفق على أهمية تمكين فلسفة الحوار ومراعاة أسس التفكير النقدي والذوق والإتيكيت في مدارسنا وجامعاتنا والأهم في بيوتنا.

أتمنى أن تصلني ولو لمرة أداة دراسة تعالج فكرة النقاشات وتحلل ميكانيزم النقاش في مجتمعنا، فأنت ترى ما يحدث في وسائل التواصل وتذهل لماذا عجزت الدراسات والدورات التدريبية في تمهين فكرة النقاش وجعل الأفراد يدركون «وزن الكلمة»، لماذا نحن نعرف وندرك ما نحب من حاجات للتقدير والاحترام ولكن الوقت ذاته نتعامى عن حاجات الآخرين.

لماذا يقفز البعض على حياتك الخاصة ليسألك عن رأيك في زميلك أو جارك ولا يتكلف عناء سؤاله؟ ولا يتجه لمناقشته والتأكد مما سمع، ولماذا يأخذ البعض «الآراء» وكأنها «حقائق»، ولماذا يصر البعض على فكرة المسار الآمن فيؤثر الصمت على الكلام ويبحث عن العقول الأقل مقاومة رغم أن اللذة في الاختلاف لا تفوت.

إن الاستثمار في العلاقات الاجتماعية وامتلاك المهارات اللازمة وأهمها النقاش ليس مجرد استثمار ساذج، بل هو رصيد إنساني يضاف لرصيد الحضارة الإنسانية، وجميعنا شاهدنا كيف يصل سوء النقاش إلى مراحل متقدمة من الانحطاط عندما يترك المتحدث أفكارك ويتهجم على عرضك وقيمك وراحتك، الكثير من الناس أصبحوا يتجنبون طرح أفكارهم خشية هذه الحرب اللاأخلاقية في ساحات التواصل الاجتماعي ما بين تخوين وتشبيح وما بين تشويه للسمعة ومحاربة لكل من هو ناجح تحت ذريعة «الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية» ليس المحك الود الآن فالود إرادة قلبية ليست ملزمة للطرف الآخر، لكن أن يصبح الاختلاف يفسد القلب نفسه فأنت تعلم أنك أمام عقول تعامت عن جوهر النقاش لتقفز على مساحتك الخاصة.

وهكذا يستمر صراع الكلام الذي بالضرورة يعكس صراعات نفسية وثقافية قد تقود لعنف مادي، والتي نصفها عادة بالمشادات الكلامية التي عادة ما تنتهي بمشادات دامية، وفي العنف واللغة تقول باربرا وتمر إن اللغة واقع اجتماعي ثابت ولهذا يصبح العنف جزءا من الخطاب المجتمعي الذي يؤثر في فهم الذات والسياق وبالتالي تصبح النقاشات الفجة مكونا ضارا وساماً للشخصيات وقولبتها، لهذا فإن الإفراط في العنف اللفظي يوازي الإفراط في القوة، ولنا أن نتصور كيف تصل كلماتنا للآخرين طالما لم ننسقها ونهذبها، إن التنظير بالتأكيد أمر مجاني لكن العمل على تفكيك النقاش وإزالة الشوائب من بنيته يشبه تماما المشي على الجمر، فأنت لست في مأمن من تحيزك الأيديولوجي أو من مطارق المتفرجين.

* كاتبة سعودية

areejaljahani@gmail.com