-A +A
محمد آل سلطان
عقدة الترك والفرس مع العنصر العربي عقدة تاريخية ومركب نقص لم ولن يزول، وحديثاً لم يشارك الترك أو الفرس العرب في أي معركة ضد العدو الإسرائيلي أو المستعمر الأجنبي، بالعكس كانت تركيا وإيران في بعض الأحيان حليفين وثيقين لكل عدو يريد شراً بالعرب عموماً وبالجزيرة العربية خصوصاً، بصفتها الأرومة التي خرج منها العرب فاتحين برسالة الإسلام وبالحرف العربي الذي مثل حضارة عاش في كنفها الترك والفرس أكثر من 1300 عام تقريباً..

وما نشاهده هذه الأيام يؤكد أن الترك والفرس لايريدون الخير لأمتنا العربية أبداً.. وفي توزيع أدوار متقن تظهر إيران العداء الصريح للمملكة العربية السعودية، بينما تحاول مغازلة مصر من بعيد! بينما تقوم تركيا بإظهار العداء الصريح لجمهورية مصر العربية وهي في ذات الوقت تحاول مغازلة واسترضاء السعودية من قريب !.

تركيا وإيران معاً تخافان أن ينسج العرب طريقهم الممتد من أبوظبي شرقاً ومروراً بالقلب في الرياض وانتهاء بالقاهرة غرباً ولذلك تجدهم يختلفون في كل شيء إلا أن يظل العرب رهن الاختلاف والفوضى والاقتتال في ما بينهم.. أردوغان يلبس جبة الإخوان المسلمين، وخامنئي يلبس عمامة التشيع لآل البيت، والمسلمون وآل البيت بريئان منهما !.

أن يقتتل العراقيون والليبيون والمصريون والسوريون واللبنانيون واليمنيون وتهرق دماؤهم بسبب جبة أردوغان أو عمامة خامنئي فذلك أمر محمود ومطلوب مادام الدم المسفوك عربياً وليس تركياً أو إيرانياً..! أن تتماسك مصر العروبة، ويتنبه أبناء زايد للمخطط التركفارسي وتقف السعودية كصمام أمان مع أشقائها العرب بإرثها التاريخي كموئل للرسالة والعروبة فهذا سبب رئيس لنقمة أردوغان وخامنئي والجبة والعمامة معاً على السعودية الحاضرة بقوة في مقاومة الهمجية التركية والفارسية..

أن تجرب تركيا وإيران الاحتراق بالنار التي أوقداها في الدول العربية فهذا مدعاة لاستنكار أردوغان وفزعته لخامنئي كما فعل الأخير معه، هنا القضية مختلفة فحق الشعوب المزعوم في الحرية والكرامة والعيش الكريم عنده مؤجل ما دامت النار أوارها الفرس أو الترك !.

نعم أردوغان يصرخ فزعاً لنجدة خامنئي ومعهما مع الأسف جبة وعمامة تبدوان عربيتين ولكنها عن العروبة والإسلام بعيد..! أردوغان ظاهرة صوتية دون كيشوتية قرأ سيرة النبلاء والأبطال ولكنه ظل محض قارئ موهوم يكبو به الحمار كلما ظن أنه يركب جواداً، دعا إلى مؤتمر لأجل القدس وصرخ وأزبد مزايداً على العرب والسعودية ومصر رغم أن بجانب قصره أكبر عاصمة لإسرائيل في الشرق الأوسط وعلى حدود بلاده في إيران وعند صديقه خامنئي جيش كرتوني يعرف بفيلق «القدس» وكما ضلت بوصلة فيلق «القدس» طريق المسجد الأقصى إلى بغداد ودمشق وبيروت وصنعاء، انطلق هو إلى جزيرة «سواكن» معلناً تحرير القدس من ميناء الخراف !.

dr_maas1010@