-A +A
إياد عبدالحي
وأما أنا فلم تحرك قناعاتي النتيجة قيد أُنملة..

• وهل في هذا تشبث بالرأي؟

• بالطبع لا!

• كل ما في الأمر أن تعادلاً مع «النصر» غير كافٍ إطلاقاً لإزاحة استياءٍ من «عكٍ» إداري دام لأشهر مسافة شبر واحد!

• فاتحاد الموسم الماضي يا سادة وهو في أرذل ترتيب له منذ تأسيسه «دك» النصر وهو في أفضل أحواله بسباعية وزعها على مباراتين بينهما أيام ليس إلا!

• نتيجة مباراة واحدة أو مستوى الفريق فيها ليس دليلاً دامغاً على نزول درجة الحرارة، ولن أقول زوال الحُمى تماماً!

• ركام العمل الإداري «الهائل» لن يختفي بتعادل تحت طرف سجّادةٍ بطول جولة!

• الوصول للرضا يحتاج سلسلة من الانتصارات، ارتقاء في الأداء، استمرارية روح، عمل إداري وفني يُحدث نقلة إلى ترتيب يليق بالنادي رقم «1».

• هل أطلب المستحيل؟

• كتابة سطر وترك سطرين أو ثلاثة مجرد عبث لم ولن يُعيد العميد إلا للخلف!

• بين «ذهاب» أولمبيك آسفي الليلة و«إيابه» أربع جولات في الدوري.. خط زمني بالإمكان أن يغير بعضاً من القناعات.

• التأهل لنصف النهائي، وتحقيق 10 نقاط على الأقل هدفان قصيرا المدى.

• صفقات شتاء «نوعية» وعدم العودة لذات الأخطاء سيأتيان بما بعدهما من أهداف.

• وعلى سيرة الأهداف.. الفريق يحتاج «غروهي» ويحتاج «هدّاااافاً».. ببساطة «عشان يسجل وما يستقبل»!

iyad_abdulhay@