عبدالله المقاطي - ظلم ،عبدالعزيز الثبيتي - الطائف ، نايف البقمي - جدة
سجل أمس طريق الخرمة نهاية الشاعر الشهير فيصل الرياحي إثر حادث مروري وقع عند الساعة السابعة صباحا بسبب غفوة السائق منصور الرياحي ( ابن شقيق الراحل) وكان برفقتهما الشاعر طامي المرزوقي. الحادث وقع على مقربة من منطقة تسمى الحزم الأحمر على بعد 30 كيلومترا من محافظة الخرمة حيث أدت غفوة السائق الى انحراف سيارتهم الجيب عن الطريق وبعد استفاقته ومحاولة إعادتها للطريق انقلبت عدة مرات (حسب تقرير المرور) وأسفر الحادث عن وفاة فيصل الرياحي على الفور فيما أصيب الشاعر طامي والشاب منصور بإصابات متفرقة ونقل الجميع الى مستشفى الخرمة بمتابعة مدير المستشفى ذعار السبيعي فيما باشر مرور الخرمة موقع الحادث بمتابعة المقدم يحيي عقيل. «عكاظ» علمت بأن الحادث وقع في طريق عودة الشاعر الفقيد فيصل الرياحي والشاعر طامي المرزوقي من الرياض الى تربة مقر سكنهما برفقة ابن شقيق الرياحي بعد مشاركتهما في حفل محاورة في العاصمة الرياض مساء البارحة الأولى بحضور الشاعرين ملفي المورقي وتركي الميزاني حيث غادر الثلاثة موقع الاحتفال عند الساعة الثانية من فجر أمس السبت , وواصلوا سيرهم تجاه محافظة تربه إلا ان الموت وقف للرياحي بالمرصاد قبل عودته الى مسقط رأسه لتفقد بذلك الساحة الشعبية أحد أبرز شعراء المحاورة في الخليج العربي الذين ساهموا في إبراز هذا اللون الأصيل من خلال قصائده القوية وصوته العذب الذي كان له دور كبير في انتشار هذا الموروث الأصيل , كما ان الرياحي بالإضافة الى حضوره الشعري في هذا المجال ساهم بشكل فاعل في إنجاح أول مسابقة لهذا الفن أقيمت الصيف الماضي على مسرح المفتاحة برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير تحت عنوان ( شاعر المعنى) وكان الرياحي أحد أبرز أعضاء لجنة التحكيم بالمسابقة.