وكالات (عواصم)

«انظروا إلى مروجي. إنها مدمرة».. كلمات عبرت عن استياء ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، حيال ما وُصف بأنه تدمير لحدائق قصر باكنغهام، ولكن لم يكن الشخص عادياً في التدمير، فهو -بحسب ملكة بريطانيا- الرئيس الأمريكي دونالد ترمب.

ووفقا لموقع «روسيا اليوم»، فإن استياء الملكة إليزابيث الثانية، نقله مصدر قريب من رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، إذ اشتكت ملكة بريطانيا أمامه من أن العشب في الحديقة بقصر باكنغهام تضرر بسبب مروحيات الرئيس الأمريكي دونالد ترمب.

ونقل الموقع عن صحيفة «Sunday Times» أن المروحيات الخاصة لترمب كانت تهبط في حدائق القصر الملكي مرتين كل يوم أثناء زيارته الرسمية إلى بريطانيا مطلع يونيو الماضي، الأمر الذي سبب في تدمير أرض الحدائق وبقاء آثار الطائرات على العشب.

ويضيف موقع «روسيا اليوم» نقلا عن وكالة «نوفوستي» أن زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، إلى لندن في يونيو الماضي كانت متوترة للغاية، وأثارت احتجاجات جماهيرية واسعة في بريطانيا.