«عكاظ» (جدة)
أقر المرشد الإيراني علي خامنئي بالمصاعب الاقتصادية التي تعانيها بلاده، وقال في خطاب له، اليوم، «إن المصاعب الاقتصادية وهبوط العملة أكبر المشكلات التي تواجهها إيران».

وأرجع الرئيس الإيراني حسن روحاني، في خطاب له، اليوم، المشكلات الاقتصادية التي تعانيها بلاده إلى العقوبات الأمريكية المفروضة على الاقتصاد الإيراني. كما اعترف روحاني بوجود خلافات بين الفصائل السياسية الإيرانية، داعياً إياها إلى إنهاء الخلافات.

يذكر أن الحزمة الثانية الأكبر والأشد من العقوبات الأمريكية على طهران، دخلت حيز التنفيذ، في السادس من نوفمبر، مستهدفة قطاعين حيويين بالنسبة لطهران هما النفط والبنوك، إضافة إلى 700 من الشخصيات والكيانات. وتهدف الإدارة الأمريكية للوصول بصادرات النفط الإيراني إلى المستوى صفر.

وشملت العقوبات عددا من القطاعات وأهمها: مؤسسات الموانئ والأساطيل البحرية وإدارات بناء السفن بما يشمل أسطول جمهورية إيران الإسلامية وخط أسطول جنوب إيران والشركات التابعة لهما، النفط خاصة التعاملات المالية مع شركة النفط الوطنية الإيرانية، وشركة النفط الدولية الإيرانية وشركة النقل النفطي الإيرانية، وحظر شراء النفط والمنتجات النفطية أو المنتجات البتروكيماوية، المعاملات الاقتصادية للمؤسسات المالية الأجنبية مع البنك المركزي وبعض المؤسسات المالية الإيرانية، خدمات الرسائل المالية الخاصة للبنك المركزي الإيراني والمؤسسات المالية الإيرانية المدرجة في قانون معاقبة إيران الشامل لعام 2010، العقوبات المتعلقة بتوفير خدمات التأمين، العقوبات المتعلقة بقطاع الطاقة الإيراني.