-A +A
سام الغباري
يوم كنت في اليمن، كانت السعودية أرضًا لا أفكر فيها إلا رغبة في الحج أو العُمرة، أسرارها مُغلفة بهزيمتنا المعنوية كيمنيين، وكل ما يأتينا عنها ساخرٌ وحاقد، التعاون معها ارتزاق، والعمل مع سواها شطارة. حين جئتها لاجئًا مُعفرًا بتراب الفجيعة، هاربًا من قبضة صديق أو غدر جار تذكر فجأة أنه ينتسب لعائلة مقدسة، قابلت جُنديًا عربيًا من آل «الشهراني» على أبواب منفذ الطلح الحدودي، دعاني إلى الابتعاد والعودة. بعينين زائغتين قلت «أنا صحافي يهرب من الموت»، فجادت شهامة العربي على قانون التأشيرة وصاح بشهامة لن أنساها ما حييت «لبيك»، ولما بلغت مأمني، استمهلني لإجراء اتصالاته ولم يمر وقت طويل حتى كنت في مطار الملك عبدالله بجيزان أسافر إلى الرياض المدهشة في تعارف هو الأول. بعد أيام أبصرت مشاهد الفرح الشعبي بيوم السعودية الوطني، لم تكن سعادتهم سلعة يؤمرون بها، بل أول سر اكتشفه من أسرارها الثمينة، فرح شائع تلتقطه العيون وتسمعه الأفئدة، انتشرت عدوى السعادة في أرواح كل من كانوا هناك، حتى أنا، خرجت من كآبتي وصرت أبتسم مرة أخرى. في أعقاب أعوام خمسة، عشتها آمنًا على حياتي وأهلي، أرقب يوم 23 سبتمبر من كل عام، أتفحص تلك التفاصيل التي تغيب في المشاهد الكبيرة، وجه طفل أخضر، وعروض حسم وعطايا كبيرة من الهدايا تنهال من شركات الاتصالات والتكنولوجيا ومحلات الأطعمة بأنواعها ورواد التطبيقات المجانية وحتى بائع العسل البدوي يبعث رسالة إلى هاتفي يشجعني على الشراء بحسم أقل بثلاثين بالمئة عن المعتاد. في الإعلام حكاية أخرى، تسابق جبّار لأكثر من هيئة حكومية وخاصة على إنتاج أفضل قصة تختصر شعارهم «همة حتى القمة»، بدأتها «أرامكو» بقصة ذكية تطوف عوالم التطور برسالة من مؤسس المملكة الملك عبدالعزيز آل سعود - طيب الله ثراه - مذ كان في بيته الطيني وسط صحراء لاهبة وصولًا إلى الملك سلمان وولي عهده، وقد أنجزوا مع أسلافهم خلال 89 عامًا معجزة حقيقية في بحر من الرمال المتحركة.

الفرح نادر في محيط يلتهب بالكراهية، والسعودية تبتهج في يومها الوطني عازمة صارمة محبة وصادقة، عروبتها أصل هويتها، تنشد مع صياح الديك نشيدها الوطني، ويقفز أهلها عدوًا ووثبًا وطيرًا كالأبابيل يدفعون أذى أعدائها في كل ساحة وموقف، ولما أدرك أن هؤلاء هم من بنوا أبراجًا لامعة وسط صحراء مقفرة وغرسوا في أحشاء كثبانها نخلًا باسقات وأسكنوا فيها الحياة وعشّبوا قحطها وأضاءوا شوارعها بهمة بلغت بهم القمة، أرفع لهم قبعة الاحترام، متمنيًا ان أرى بلدي يومًا تسابقهم في الهمة، كما يفعل شبابنا في كرة القدم.

* كاتب وصحافي يمني

@salghobari