-A +A
أحمد الشمراني
• لست ممن يطاردون زلات الآخرين ولا أحب أن أدخل في المناطق الشائكة، لكن ثمة اليوم عندي ما أقوله عن (مخرج 7) الذي اجتهد فيه طاقم العمل في سبيل تقديم وجبة درامية ممتعة بعد الإفطار، وفي هذا العمل كانت هناك نجومية باذخة للممثلة إلهام علي (لولوة) على الأقل من وجهة نظري وهذا طبعاً توطئة لما أود قوله عتاباً وليس نقداً لأنني لست ضليعاً في مثل هذه الأمور كما المتخصصين.

عتبي على راشد الشمراني كبير كونه يدرك تماماً ماذا أعني وعن ماذا أتحدث!

• أؤمن أننا شعب واحد ومكون واحد لا فرق بين أبناء الوطن الواحد وجغرافيته، لكن لكل منطقة لهجتها وخصوصيتها، وبهذه اللهجة قد تعرف إلى أي منطقة أو قبيلة ينتمي المتحدث، ومن هذا المنطلق استفز مخرج 7 شريحة من أهلنا في المنطقة الجنوبية حيث تم تصوير أهل الجنوب على أنه من السهل الضحك عليهم من خلال شخصية الساذج (مشبب) وهذا انتقاص لا يمكن قبوله!

• الكرم عند أهل الجنوب فطرة، وكلمة (طلبناك)، لها وقعها على أهل الجنوب، فلماذا تم تصوير أهل الجنوب يا راشد بهذه الصورة الهزلية واعتبارهم كما هو (مشبب) في مسلسلكم!

• يا الدلخ يا الخبل يا الرخمة كلمات كانت تشير إلى الرجل الجنوبي من خلال (مشبب)!

• المشاهدون يا خلف الحربي ويا راشد ليسوا على اطلاع كامل لفهم تفتيت النص وتأطيره وإخراجه بهذا المحتوى، بل أخذوا المعنى المباشر لما قدمتموه.!

• ولا أعلم كيف وقع أخي وصديقي الدكتور راشد الشمراني في هذا الفخ، وهو الأدرى والأعرف مني، ويعرف حق المعرفة حساسية الوضع وصعوبة تقبل ما قدم عن أهل الجنوب فيما قدمه (مشبب) عن رجال الجنوب وباركه (راشد).!

• في وطننا ثوابت ينبغي ألا يقفز عليها أحد في الدراما وغير الدراما. ومشببكم يا راشد ويا ناصر ويا خلف لا يشبه مشبب الشيخ، ومشبب الكريم، ومشبب الشهامة، فمن المعيب أن تضعوا أهل الجنوب في هذا الدور "المسيء".!

• ومضة

‏كل شيء يرحل..

‏إلا الخير

يظل مغروساً في النفوس الصافية..

‏هنيئاً لمن يزرع الخير بين الناس

‏فنقاء القلب ليس غباء.. إنما فطرة يميز الله بها من أحب.