-A +A
نورا المطيري
قررت الصحفية المشاكسة أن تتقدم بطلب لتغطية قمة برلين، كانت تتشوق لحضور القمة، وفي ذات الوقت ترغب بشدة في رصد تحركات السلطان العثماني، خليفة الإخوان المزعوم، أردوغان، لما عُرف عنه من حركات غريبة هجينة، في المؤتمرات والملتقيات الدولية، فحصلت على الموافقة وطارت نحو مكتب التنظيم الإعلامي الرئاسي في برلين، وحصلت على بطاقة تؤهلها أن تكون قريبة بما فيه الكفاية.

سألت إن كان قد وصل السلطان المدجج بالشعبوية العاطفية الكاذبة فقيل لها إنه قد اتصل مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، قبل قليل، مكالمة طويلة استجدى خلالها الحصول على موقع مناسب في التصوير النهائي للقمة، لكنه راح يلف ويدور ويدخل في موضوعات لم تفهمها ميركل، وفي النهاية، وحين فهمت طلباته السخيفة، أقفلت الخط في وجهه..!

لم يشعر أردوغان بالإهانة، قال له المترجم مُجاملاً إنها وعدت أن تفعل ما بوسعها وأن لديها مكالمة أخرى، فاستعد، هو وحرمه المصون، التي كانت تنوي شراء بعض الحقائب الفاخرة، صناعة ألمانية، على حساب الشعب التركي الجائع، الذي يعيش على أحلام السلطان ووعوده الكثيرة، وصعدا في الطائرة التي جاءتهم هدية، وتوجها إلى برلين، كما فهمت الصحفية لاحقاً من أحد المقربين.

لم يكن هناك أحد في استقبال أردوغان، كالعادة، في المطار، ولأنه تعود على تلك الإهانات، فراح يشغل نفسه بشرح مغامراته السابقة لزوجته، أثناء كان شاباً في برلين، وقص عليها حكاية هو يعلم أنها لم تصدقها، بدوره الكبير في هدم جدار 1989 من خلال علاقته بـ غونتر شابوفسكي، وكيف أقنعه ولتصدقه، قال لها أتذكرين أنني أبرقت لعائلته يوم وفاته في العام 2015 وذكرت ذلك في رسالتي؟ قالت: لا أذكر..!

عرفت الصحفية المشاكسة أن أردوغان سيصل بعد قليل، رأت السيارات تقترب، وقفت، نزل أردوغان وبقيت حرمه في السيارة، وكأنه نسيها، ابتسم لميركل ابتسامته الصفراء، كان يلبس «بالطو» السلطان الشهير، كان يتفاخر أمام شعبه بهذا «البالطو» الذي عمل فيه أكثر من عشرة خياطين، خياطة يدوية، ليصبح شبيهاً ببالطو سيده كمال أتاتورك، كاد يتعثر، وهو يسلم، وأراد التقاط صورة معها، فاستغربت جهله بالبروتوكول الدولي الأمني، وكيف يريد التقاط صورة وهو يلبس هذا البالطو المخيف، فطلبت منه أمام الكاميرات، وأمام العالم أن يخلعه، ودون تردد وخوفاً من منعه من التصوير والدخول استجاب أردوغان ووضع نفسه وشعبه في أكثر المواقف إحراجاً في الوجود.

دخل أردوغان القاعة، فتركته ميركل وذهبت تحادث الرئيس بوتين الذي قال لها إنه لا بد من سماع رأي وتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، فانطلقا نحوه وراحا يستمعان إلى وجهة نظره حول حل الأزمة في ليبيا، فاقتربت الصحفية لترصد ردة فعله، كانت تقاطيعه تشير إلى الغضب، فراح يتلفت يمنة ويسرة، فرأى الصحفية وجهاً لوجه، أصيب بالوجوم وتراجع! كان قد رآها في منامه مرات عدة، وكان يهب فزعاً من كشفها لخبثه وأكاذيبه ومؤامراته الإخوانية الكثيرة..!

لحظات، وقفوا للتصوير البروتوكولي، فلاحظت الصحفية أن الرئيس ماكرون قد لمح أردوغان يريد الوقوف في المقدمة، في غير مكانه، فتجاهله وأحرجه، وأدار له ظهره، كما أدارت أوروبا والعالم كله ظهرها لمؤامرات خليفة الإخوان الفاسدين.

* روائية وباحثة سياسية

Noura_almoteari@yahoo.com