حوار: ناصر الطلحي
يشعر حسين البيشي قلب الدفاع الهلالي والمنتخب السابق بأسى شديد لأن الدنيا تغيرت وغاب التواصل بين زملاء وأصدقاء الأمس الى حد انه يلتقي صالح النعيمة رفيق دربه بالصدفة وبعد سنوات ولا يعرف عن البقية الا الفتات من التفاصيل..
البيشي قال إنه زار نادي الهلال لمتابعة التدريبات فوجدها قد تحولت الى مكان آخر وتجول في النادي فلم يعرفه أحد وسعى لتسجيل ابنه فلم يتمكن من ذلك.عبر هذا الحوار القصير كشف البيشي عن الكثير رغم انه اختصر العبارات ولم يحاول قول كل شيء حيث حكى قصة ابتعاده عن الهلال وأسبابها وكيف تجاهله النعيمة بعد ذلك..
وهنا نص الحوار:
بداية أين حسين البيشي؟
-بعيد جدا خاصة وأنني تقاعدت من عملي العسكري قبل سنتين.
وهل الهلال بعيد عنك؟
-زرت النادي قبل شهر لمتابعة تدريبات الفريق الأول ولم اعلم أنها انتقلت إلى ملعب الأمير فيصل بن فهد ولذلك تحولت إلى مشاهدة تدريبات الشباب والناشئين وجاءت فرصة جيدة لتسجيل ابني نواف ( 10) سنوات وأبناء إخواني.
وهل سجلت ابنك ؟
-تم تأجيل تسجيله للسنة القادمة.
يلعب في مركز الدفاع ؟
-لا.. يلعب وسط ويلعب هجوم.
بيدى لابيد كندينو
كيف جاءت قصة اعتزالك ؟
-كنت اخطط للعب حتى عام 1416هـ ولكن وجهة نظر المدرب البرازيلي كندينو الذي احمل له ذكرى سيئة أقصتني فجأة حيث كان بزعمه يريد استبدالي لإعطاء الفرصة لحسين الحبشي وحسن النمشان ومنصور الأحمد خاصة بعد رحيل صالح النعيمة وفهد المصيبيح وخسارة الفريق مباراتين متتاليتين واحدة منها أمام الاتحاد واذكر أن الفريق تعاقد في ذلك الوقت مع ليتانا لذلك رأيت أن اتخذ قراري بنفسي وانسحبت بهدوء بعد مباراة الرائد في القصيم وقلت بيدي لا بيد كندينو وهذه على فكرة ثاني مرة يسيء لي فيها كندينو حيث كانت الأولى بعد تصفيات لوس انجلوس عندما كان في المنتخب ثمانية لاعبين من الهلال وحال فراغنا من مهمة المنتخب عدنا بجاهزية حيث اخذ كل لاعب مكانه وأنا الوحيد الذي استبعد وفي ذلك الوقت كان احمد النيفاوي الذي اخذ موقعي في الفريق ربما للاستفادة منه في رميات التماس واحمد أخ عزيز ولاعب محترم ورغم الألم لم ازعل وواصلت التدريبات واذكر أن المدرب قال لي أريدك أن تلعب في خانة الظهير الأيمن وافقت بشرط أن العب مباراة أو مباراتين في هذا المركز وكنت انظر إلى ضرورة أن يأخذ عبدالرحمن التخيفي الفرصة الكافية لكي يثبت وجوده وكان في ذلك الوقت في بداياته.
النعيمة لايريدنى
وهل خططت عند الاعتزال أن تتجه للتدريب أو الإدارة ؟
-رغبتي في التدريب ولكن لا يوجد لدي وقت للتفرغ لهذه المهمة وكنت أتوقع من صالح النعيمة عندما تولى مسؤولية الجهاز الإداري في الهلال قبل سنوات أن يستعين بخدماتي حتى أن الكثير قالوا بأن صالح لن ينسى رفيق دربه واتضح لي في الأخير بان صالح النعيمة لا يريدني أن اعمل معه في تشكيله الاداري وهذا من حقه ويظل صالح رغم هذا الموقف أخا عزيزا
منذ اعتزالك لم يتم طلبك للعمل في الهلال ؟
-نعم.. وكنت انتظر من إدارات الهلال ذلك وآخرها إدارة الأمير محمد بن فيصل.
لم يعرفونى
عندما قمت بزيارة ناديك قبل شهر.. هل تعرفت عليك الجماهير ؟
-لا.. قليل الذين عرفوني والسبب أنهم من الجيل الحالي.
هل لديك تواصل مع لاعبي الهلال القدامى من جيلك ؟
-أتواصل مع فهد المصيبيح وفهد عبدالواحد (فهودي) وعبدالله العمدة ومرزوق سعد ( لاعب وسط سابق في الهلال ) وعبدالله العمار (لاعب وسط سابق في الهلال ) وبداح القحطاني ( مدافع سابق في الهلال ) وهذا اللاعب له قصة معي حيث سبقني في تمثيل الهلال مع بشير الغول وعندما تولى البرازيلي زاجالو تدريب الهلال احدث تغييرا حيث لعبت أنا والنعيمة مكان بداح والغول.
العلاقة مقطوعة
هل بينك وبين رفيق دربك النعيمة أي تواصل ؟
-العلاقة مقطوعة ولا يوجد أي تواصل واللوم يقع علينا جميعا وآخر مرة شاهدت النعيمة قبل سنتين في حفل زفاف ابنة فهودي وكان لقاء عاديا وعابرا وصالح على تواصل دائم بابراهيم اليوسف وسلطان بن نصيب على اعتبارانهما يسكنان في شمال الرياض.
هل سبق وان اختلفت معه ؟
-خلافاتنا في الملعب ولم تكن حادة وكنا نتفق على أن نتحمل بعضنا العض داخل الملعب وان صالح هو القائد وكل ذلك كان من اجل شعار الهلال.
كملنا بعض
صحيح انك كنت السبب وراء نجومية النعيمة ؟
-كلنا مكملين لبعض ونجوميتنا واحدة إلا أن الإعلام في تلك الفترة كان يقوم بالطنطنة للنعيمة بغرض زعزعة مستوى دفاع الهلال الذي كان من أقوى الدفاعات في الدوري ولم اهتم لهذا الأمر إطلاقا.
مباراة صعبة
ما هي أصعب مباراة شاركت فيها ؟
-أمام النصر على نهائي كأس الملك حيث فزنا بـ3/0 وسجلت هدفا وقبل هذه المباراة كنت مصابا لفترة شهر رمضان في الفك حيث ركبت أسياخ في الفم وكنت اتفادى ضربات الرأس والحمد الله لعبت وكانت أفضل مباراة.
ماجد طيب
كيف علاقتك بماجد عبدالله ؟
-ماجد من أطيب الناس ولاعب كبير في نادي منافس وأكن له كل احترام وتقدير.
الآمال تحطمت
متى تحطمت آمالك ؟
-خلال التصفيات الأسيوية المؤهلة لكأس العالم 90م بتعادلنا مع المنتخب القطري وفوز المنتخب الإماراتي ببطاقة التأهل لايطاليا.
كيف رأيت فريق الهلال هذا الموسم ؟
-الفريق قدم مستويات طيبة وتأهله لدور الـ 8 من بطولة آسيا دفعة معنوية لتعويض الدورى واهم شيء أن يكون لدى أفراد الفريق الرغبة في الفوز بالبطولة.
ما هو الموقف الذي أبكاك ؟
-لقاء كوريا الذي انتهى سعوديا 5/4 في تصفيات لوس انجلوس عندما سجلت بالخطأ في مرمى المنتخب وكان وقتها حارس المرمى خالدين وكانت المباراة حاسمة لو فزنا نتأهل لاولمبياد لوس انجلوس ولو خسرنا نبقى اسبوعا في سنغافورة للقاء فاصل وطبعا الشوط الأول انتهى 2/1 لكوريا حيث سجل شائع النفيسة هدف الأخضر وكنت أنا ومحمد عبدالجواد متأثرين جدا وانهارت أعصابنا وفي الشوط الثاني بالعزيمة والروح أحرزنا التعادل وتقدمنا بهدف ثالث ورابع وانخرطنا أنا وعبدالجواد في حالة بكاء ومن كرة كورية عكسية وبينما كنت امسح وجهي تلقائيا اصطدمت الكرة في الركبة وذهبت في الزاوية في مرمى خالدين عندها طلبت التغيير ولكن وقفة الأمراء فيصل بن فهد وفهد بن سلطان ونواف بن محمد وخالد بن محمد كان لها اثر في معنوياتي.
مواجهات الاتحاد
ما هي ذكرياتك مع مباريات الاتحاد ؟
-كانت لقاءاتنا بالاتحاد مشحونة جدا بحكم التنافس وكانت الاستعدادات قوية من الفريقين لأي مواجهة مرتقبة والهلال صاحب الحضور الأكبر في عدد مرات الفوز على الاتحاد وأكثر ما كان يزعجني كمدافع في فريق الاتحاد صلاح المولد وإسماعيل حكمي ومحمد سويد.