عيوب فنية في تصميم بوابة معشوقة. (عكاظ)
عيوب فنية في تصميم بوابة معشوقة. (عكاظ)


-A +A
عبدالخالق الغامدي (الباحة) okaz777@
وصف عدد من سكان مركز معشوقة في محافظة القري في منطقة الباحة، البوابة التي أنشأتها البلدية قبل نحو عامين، على مدخل قراهم بـ«المصيدة»، للعيوب الفنية رافقت تنفيذها ما يحجب الرؤية أمام العابرين، فضلا عن قربها من مسار الطريق، مشيرين إلى أنها تحولت إلى ساحة للحوادث القاتلة، كان آخرها الأسبوع الماضي حدوث أربع وفيات نتيجة الاصطدام وجها لوجه.

وطالبوا بلدية معشوقة، بإزالتها بعد أن حصدت كثيرا من الأرواح، إضافة إلى أن إنشاءها تسبب في هدر للمال العام، وعلى مشروع أضر بالأهالي بدلا من أن ينفعهم.

وذكر محمد الغامدي أن أهالي معشوقة تقدموا بشكاوى ومطالبات عدة للإمارة والمحافظة والبلدية، لإنقاذهم من البوابة المصيدة، التي أرقتهم منذ عامين.

وتساءل الغامدي عن فوائد تلك البوابة التي شيدت بعيوب فنية كبيرة، وتحولت إلى كمين يتربص بالعابرين، مشيرا إلى أن العديد من اللجان التي وقفت على البوابة أكدت أن موقعها غير مناسب، وأوصت بإزالتها، ولكن دون جدوى.

وأكد جمعان الغامدي أنهم لم يجدوا من البوابة سوى الأضرار فقط، لافتا إلى أن موقعها أصبح أرضا خصبة للحوادث القاتلة.

وأفاد بأنها صممت بعيدا عن الالتزام بالشروط الهندسية، ما أحدث فيها كثيرا من العيوب الفنية، مبينا أن وكيل إمارة منطقة الباحة ومدير مرور الباحة والبلدية وقفوا على البوابة، وأوصوا بإزالتها فورا بعد أن تبين لهم أنها تشكل خطرا على العابرين.

وأشار إلى أن اللجنة أفادت بأنها أنشئت دون دراسة، فتحولت إلى ساحة للحوادث التي التهمت كثيرا من أبناء المنطقة.

ورأى عبدالرحمن الغامدي أن بوابة معشوقة شيدت بعشوائية دون دراسة أو تخطيط، ملمحا إلى أنها أنشئت بخرسانة كلفت ميزانية بلدية معشوقة مبالغ طائلة.

وبين أنهم وضعوا مصدات خرسانية لا تحمي السائقين من الحوادث والموت، ملمحا إلى أن الخطر يتفاقم ليلا بحلول الظلام، لافتقاد الموقع وسائل السلامة، مثل اللوحات التحذيرية والإنارة والإضاءة الفسفورية والمطبات الاصطناعية التي تجبر السائقين على التمهل في القيادة.

في المقابل، كشف مصدر مطلع لـ«عكاظ» أن إدارة مرور الباحة أوصت بإزالة البوابة من الموقع لخطورتها على مستخدمي الطريق ورفعت بتوصيتها إلى إمارة الباحة وأمانة المنطقة وبلدية معشوقة للعمل على إزالة البوابة ورفع الضرر عن مستخدمي الطريق.